السبت , يونيو 13 2020

في طب المنصورة 4000 عملية جراحية وهمية وأبحاث مزورة للفوز بالترقية والأستاذية…..!!

بقلم د محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب

متابعة/د علاء ثابت مسلم

صدق أو لا تصدق

نحن في زمن العجائب

تزوير وفبركة ابحاث علمية أين ؟

في كلية طب المنصورة

العبث بصحة الناس وصحة الشعب

قضية تخص الأمن القومي

هل هناك أغلى من المواطن ؟

هل هناك أغلى من الشعب ؟

يبدو أن هناك عباقرة في التزييف والتزوير

وليت التزوير في علوم نظرية

رغم أننا نجّرم كل أنواع التزوير والقرصنة الرقمية

مخالفة قواعد أخلاقيات العلم

خيانة القسم الدستوري لمزاولة شرف المهنة قضية نطرحها أمام الرأي العام وأيضاً للسيد النائب العام .

وتبدأ الحكاية وفصول الرواية
تقدم الدكتور / هشام سعد نور المدرس بقسم الجراحة العامة وجراحة المناظير بكلية طب المنصورة وزميل كلية الجراحين الأمريكية وعضو جمعية الجراحين الكندية بشكوى مدعمة بالمستندات للسيد عميد الكلية ورئيس الجامعة تثبت أن هناك أبحاثاً علمياً مزورة وعمليات جراحية وهمية لم تجرعلى أرض الواقع , حصل أصحابها على ترقية ودرجة الأستاذية دون وجه حق , والجدير بالذكر قدّم الدكتور هشام نور كل المستندات التي تدعم شكواه قائلا:
(( بدأت تفاصيل كارثة تزوير الأبحاث العلمية وترقية مزوري الأبحاث عندما تقدمت بعشرات الشكاوى لرئيس جامعه المنصورة وعميد كلية طب المنصورة منذ أكثر من عام ونصف بأن الأبحاث العلمية التي يتم بها ترقية مزوري الأبحاث ليصبحوا أساتذة بقسم الجراحه إنما هي أبحاث مزيفة ومفبركه لا أصول لها ولا وجود لها بكافه السجلات الرسمية لمستشفى المنصورة الجامعي وسجلات العمليات الجراحية وسجلات شؤون المرضى وأرشيف قسم الجراحه بمستشفي المنصورة الجامعي
الأبحاث عبارة عن 4000 عملية جراحية وهمية ادعي مزورو الأبحاث العلمية انهم قد قاموا بإجراء تلك العمليات الجراحية المزعومة علي مرضي بقسم الجراحه بمستشفي المنصورة الجامعي
حيث لا يوجد أساسا في سجلات دخول وخروج المرضي وسجلات شؤون المرضى وسجلات العمليات الجراحية أي دليل علي وجود هؤلاء المرضى ولا يوجد أي إقرارات بموافقة هؤلاء المرضى بالموافقة علي إجراء تلك العمليات الجراحية المزعومة عليهم
تجاهل رئيس جامعه المنصورة وعميد كلية طب المنصورة كافة الشكاوى المقدمة إليه وأصدر قرارات لترقية مزوري الأبحاث العلمية الي درجه أساتذة بقسم الجراحه العامه بكلية طب المنصورة
تم إرسال شكوى لرئاسة الجمهورية والي الرقابة الإدارية بالقاهرة فقام سيادة الرئيس المشير على الفور بإصدار تعليمات مباشرة الي وزير التعليم العالي الأسبق د. أشرف الشيحي بتشكيل لجنة من المجلس الأعلى للجامعات المصرية لفحص ملفات المرضى والسجلات الرسمية بمستشفي المنصورة الجامعي والتأكد عما إذا كان هناك فعليا 4000 عمليه جراحيه قد تم إجراؤها علي أرض الواقع بمستشفيات جامعه المنصورة
حضرت اللجنه بالفعل لمستشفى المنصورة الجامعي وكانت هذه اللجنة مشكلة برئاسة د. حسين خالد وزير التعليم العالي الأسبق ولم تجد أي دليل في ملفات شؤون المرضى ولا دفاتر العمليات ولا أرشيف القسم علي إجراء هذه العمليات الجراحية المزعومة
تدخلت الوساطة والمحسوبية للتأثير علي د. حسين خالد رئيس اللجنة فكتب تقريرا سريا قال فيه أنه فحص ملف واحد عشوائي فقط لأحد المرضي وتم التستر علي الفضيحة الكبري مؤقتا حتى تم إعادة إبلاغ رئيس الجمهورية بفضيحة تقرير د. حسين خالد الذي تستر ودلس عمدا علي رئيس جامعه المنصورة
رفض رئيس الجمهورية تقرير د. حسين خالد وللمرة الثانية أصدر تعليمات مباشرة البرلمان المصري بالتحقيق في الفضيحة
شكلت أربعه لجان بالبرلمان المصري وهي لجنه التعليم والبحث العلمي ولجنة الصحة ولجنة الأمن القومى ولجنة الشكاوى والمقترحات وتم دعوتي رسميا لحضور جلسات بالبرلمان في وجود رئيس جامعه المنصورة ووزير التعليم العالي الحالي د. خالد عبد الغفار .
ماذا حدث …..؟
تابعونا في الحلقة القادمة وأحداث مثيرة للغاية .

 

 

 

شاهد أيضاً

أسعار الدولار مقابل الجنية المصرى فى زمن الكورونا

 فى أطار المتابعة المستمرة من قبل موقع الأهرام الكندى لجميع تحركات أسعار الدولار والعملات نقدم لكم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *