السبت , نوفمبر 9 2019
الرئيسية / مقالات واراء / ثوابت الدين الإسلامي: تعبير مبتدع أو مفتكس لم يرد في قرآن ولا سنة .
المفكر إسماعيل حسنى

ثوابت الدين الإسلامي: تعبير مبتدع أو مفتكس لم يرد في قرآن ولا سنة .

ولأنه بدعة وافتكاسة فكل إنسان يدرج تحته ما يشاء بلا ضابط أو رابط
ومن أجل ضبط هذا المصطلح البدعة نقول:
يسألونك ما هي ثوابت الدين الإسلامي قل : هي 3 أصول (الألوهية والنبوة واليوم الآخر) و5 أركان تعبدية (معروفة) و15 ركن إيماني (وردت في آية ليس البر …) وما ذكر في القرآن بلفظ التحريم (الميتة والدم ولحم الخنزير وأمهاتكم وبناتكم وما نكح آباؤكم … إلخ) ، ومجموعة من المبادئ العامة التي تبين المقاصد الشرعية وتبرز الجوانب العقلية والأخلاقية في الإسلام مثل لا ضرر ولا ضرار ، وإنما الأعمال بالنيات ، وأنتم أعلم بأمور دنياكم ، ولا تزر وازرة وزر أخرى ، والدين المعاملة ، والله طيب ولا يقبل سوي الطيب ، ودرء المفسدة الكبرى بالمفسدة الصغرى ، وحيثما كانت مصلحة الناس فثمة شرع الله ، ويمكنك إضافة هنا ما تشاء من هذه المبادئ. فقط لا غير.
كل ما عدا هذا من وصايا وأحكام وردت في القرآن والسنة متعلقة بأمور الدنيا وحياتنا الشخصية من زي وزواج وطلاق وتوزيع الثروة والإرث والوسائل العقابية وأساليب الحكم والسياسة والحرب والتجارة فقد وردت لتنظم حياة الجماعة المسلمة في ظروف وأحوال عصر التنزيل ، ولا تعتبر شعائر تعبدية ملزمة في كل العصور ، ولم يجد الصحابة أنفسهم غضاضة في إيقاف العمل بالكثير منها رغم أنها وردت في آيات قرآنية وأحاديث قطعية الدلالة.

شاهد أيضاً

الموالد الدينية و أرباب البيزنس

بقلم / محفوظ مكسيموس عندما تسيطر الشيزفرونيا علي عقول رجال الأمن و رجال الدين تتجلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *