الخميس , أكتوبر 21 2021
أشرف يسى

أشرف يسى يكتب : و نهضت فيتنام و لم تكن تعرف دعاء الركوب

وضعت الحرب أوزارها بين فيتنام و أمريكا عام 1975 , خرجت أمريكا من هذه الحرب بعدما فقدت 58 الف جندي أمريكي و صارت هذه الحرب ( عقدة نفسية تاريخية ) بالنسبة لأمريكا
نعم فيتنام انتصرت و لكنه كان انتصارا بطعم الحنظل , فقد خرجت من الحرب بعدما فقدت 4 ملايين فيتناميا و تشريد 12 مليون آخرين
خرجت فيتنام من الحرب منهارة تماما لا تجد كوب حليب لطفل فقد أمه تحت الأنقاض و لا رغيف خبز لبطن تتضور جوعا
لكن بسرعة لملمت فيتنام ما تبعثرر منها اقتيادا بخطي زعيمها و ابيها الروحي ( هوشي منه ) أو الرجل اللطيف كما يطلقون عليه
كان الشعب الفيتنامي يعلم أن التعليم هو مفتاح المفاتيح للنهضة و أن العمل ثم العمل ثم العمل و لا بديل له
لم يخرج من وسط الشعب الفيتنامي من يقول : هذا كافر و هذا مؤمن .. و لا من يقول : نحن خير أمة أخرجت للناس فقد سخر الله لنا الغرب ليعمل هو و نتعبد نحن
لم ينظروا إلي المرأة نظرة دونية بل كانت هي الأم و الطبيبة و المعلمة و العاملة
نهضت فيتنام في خلال ثلاثة عقود و صارت ثاني أقتصاد ينمو في العالم بعد الصين و لم تكن تعرف دعاء الركوب و لم تكن تسجد في الملاعب و ليس لديها أكشاك فتوي
قامت فيتنام و نهضت علي قدميها بل قفزت لأعلي لأن ليس لديها رجال دين مثل ما لدينا و لا مؤسسة دينية كتلك التي لدينا
بل لديها رجال عمل و رجال شرف و رجال وطن
فنهضت

شاهد أيضاً

بهدوء وتعقيباً على تخفيف عقوبة الحبس على الطبيب الذى أمر بسجود ممرض للكلب

جوزيف شهدى حكمت محكمة الاستئناف بتخفيف عقوبة الحبس من سنتين الى سنة واحدة مع ايقاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *