الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / مقالات واراء / ” التعليم والجمود الفكري “
محفوظ ناثان
محفوظ ناثان

” التعليم والجمود الفكري “

نحن نبني المكتبات وهم يبنون المعابد.
نحن نشتري الكنب وهم يشترون السلاح .
نحن نحارب الفساد من قمة الهرم وهم يمسكون صغار اللصوص.
بهذه الكلمات وغيرها رد “لي كوان” مؤسس سنغافورة وباني نهضتها الحديثة وهو يجيب على أسئلة الصحفيين عن الفرق بين سنغافورة ودوّل العالم الثالث.
لم تُبن حضارة قط على جهل او ظلام بل يُقاس مقدار تقدم الشعوب بما لديها من نظام تعليمي واعد وفكر حر متجدد. له رؤية مستقبلية ينهض بالمجتمع ويقتلع جذور الفساد والديماجوچية.
بنى المصريون القدماء حضارة وصلت روعتها وجمالها عنان السماء .حضارة وعلم (Egyptology) يُدرسان في اغلب جامعات العالم الا جامعاتنا التي ارتضت لنفسها ان تجهل بحضارة وتاريخ منقطع النظير.
والحضارة السومرية والبابلية والفنيقية والصينية وشعوب المايا التي كانت في أمريكا الوسطى . كل تلك الحضارات بنيت على نظام تعليمي رائد.
وبقدر ما كان النظام السياسي واعٍ يقدر أهمية التعليم بقدر ما أسرع في نهضة بلاده.
ولكنه اذا اعتمد آلية لجعل مواطنيه يلهثون وراء لقمة العيش ، فانه حينئذ سيكون من الصعب ان نفكر بطريق نبيلة لان كل ما نفكر به هو لقمة العيش.
هكذا قال جان جاك روسى الفيلسوف الفرنسي .
وبناء اقتصاد قوي وآليات لجذب الاستثمار والنهوض به من حالة الركود والكسادالى قمة الازدهار هذا في اساسه يعتمد اعتمادا كليا على التعليم ومخرجاته .
محاربة الارهاب والفكر الهدام الذي يتبناه شرزمة تحاول السيطرة على البسطاء وضعاف النفوس لإخضاعهم بطرق متنوعة وايدولوجيات واهية.لا يمكن يمكن القضاء عليهما الا بتبني فكر حر ناقد (critical thinking ) وتعليم غزير لا يقوم على الحفظ والتلقين لان التعليم يعتمد على النقل والتقليد لن ينتج سوى اجيال تستفرغ المعلومات وتبقى الشعوب جاهلة.
قال فيلسوف الصين الاول كونفوشيوس :” ان الجهل ليل لا قمر فيه ولا نجوم. “
ولا يوجد أشد من الجهل ومن ثم الفقر والمرض
وكل هذا يوجد في غياب التعليم.
في السويد يعطون الطلاب حصصا في البحث والاستكشاف فيتركونهم في الطبيعة دون قيود او حواجز ليتثنى لهم القيام بذلك.
بكل اسف النظام التعليمي الذي تنتهجه دولنا لا يرقى لطموحات المواطن ولا يلتقِ بأهدافهم في نقطة
لانه نظام جامد موضوع في قوالب تبني مواطن (stereotyped)نمطي وهذا النظام التعليمي هو أشبه بالاضحوكة…
محفوظ ناثان

شاهد أيضاً

كاتشب فن (2) هل ظلم هيثم احمد زكي وهو حيا وميتا ؟!

الناقد الفني : محمود حجاج  فكر قليلا  فى الغوص داخل نفسك وتوقف لحظة عند القلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *