السبت , ديسمبر 4 2021
الدماغ

قيثارة الروح

بقلم بروفيسور د محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب والمثقفين العرب
هل يلتقيا رغم بُعد المسافات وإختلاف القارات ؟
لقد إجتمعا في بوتقة الحب عبر أثيرالروح
كلا منهما عشق الأخر
بالرغم أن اللقاء لم يأتِ بعد
بينهما مسافات في الزمان والمكان
ولكن لا زمان ولا مكان في عالم الروح
هو يعرفها تماماً , بكل قسمات وجهها الخمري الذي يزداد جمالاً مع الخجل
وعيناها التي تبوح بكل فطرة بريئة ما في قلبها
هذا البوح الذي يتسلل إلى القلوب ليشع فيها البهجة والسرور
ببساطة وحبور ونشور
حينما يداعب الهواء شعرها الأسود الداكن يعلن ثورة بدء ثورة الجمال
ولما لا وهي من بنات الربيع
حيث الزهور والورد
فراشة تطير من غصن إلى غصن
بكل ألوان الحب والدعة والسلام
يعرفها تماماً , ولن تخطأ أبداً تلك الصورة التي رسمها بألوان خياله .
كما رسم جمال حمدان شخصية مصر
وهي تعرفه تمام المعرفة
فارس ليس له مثيل
قادم من عالم النور
من عالم الروح
ليس من سكان الأرض
يحدث روحها
يعانقها
يتنزها سوياً خارج حدود الكون
هناك في كف النور
حيث لا زمان ولا مكان ولا كائن وصل هناك ما كان
قال لها : هنا أحبك هنا
تحت عرش الرحمن
أعلى من كل الجنان
أجابت : لم أشعر بالحب يوماً ما قبلك
كنت أبحث عنك
أنتظرك كل ليلة حتى تتلاشى شمعة الإنتظار في كف الليل الدامس
كنت على ثقة أنك سوف تأتي
مع خيوط النور الأولى في فجر الحب
على صهوة جوادك الأبيض القادم من بعيد
الذي يقذف بسنابكه كل خفقات الحب .
هو كان عازفاً للموسيقى على القيثارة
وهي عازفة على الكمان
وكلاهما كان يحدث الأخر عبر الأوتار
التي تسبح في الفضاء لتحط في قلب كلا منهما
كان يكتب موسيقاه
ويسجل بوجدانه موسيقاها عبر خاصية التخاطر عن بعد
وكانت تسجل موسيقاها وأيضاً رد موسيقاه التي كانت تداعب وجدانها
الله على التخاطر بينهما في الحب وأيضاً في إستكمال المعزوفة الموسيقية بينهما
وإبتسم القضاء والقدر بينهما
مسابقة عالمية كبرى في الموسيقى
وتقدما سوياً للمسابقة وتنكر كلاهما حسب شروط حفل الإفتتاح
بدأ بعزف جملته الموسيقية الأولى
ردت عليه بجملتها الأولى التي وصلت له عبر التخاطر
وإستمرت المعزوفة الرائعة بينهما والتي أطلقا عليها
(( قيثارة الروح ))
وتبادلا النوتة الموسيقية بينهما التي تحمل نفس اللحن عبر التخاطر الروحي بينهما
وفازا بالجائزة معا
وحان وقت خلع الأقنعة
وشاهدا كلا منهما الأخر
قالت له : أنت؟
أجاب : نعم
هكذا كانت الجائزة الكبرى اللقاء والعناق
وتشابكت الأيادي وسرا في طريقهما
وتذكرا بيت مجنون ليلى
وقد يجمع الله الشتيتين بعدما ***** يظنانِ كل الظنِ أن لا تلاقيا
محمد حسن كامل

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

أول حكم قضائي ضد سايس متهم بتعذيب كلب بمصر الجديدة (مستند)

أمل فرج قضت محكمة مستأنف شرق القاهرة، اليوم ، بتأييد تغريم سايس متهم بتعذيب كلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *