الأربعاء , أبريل 27 2022

(دور الإعلام في صناعة الBubbles )

مشاهدينا الأعزاء نرحب بكم فى حلقه جديده من برنامجنا النجوم وضيفنا إنهارده هو نجم سماء الوسط الفنى ..
ضيفنا إنهارده هو عالم الروح و الروحانيات
ضيفنا إنهارده كلاسيكو الملاعب
ضيفنا إنهارده أمير الشعراء …
ضيفنا إنهارده ملك الشقلبازات …….
كل ما سبق ماهى إلا مقدمات جذابه وألقاب رنانه بينفخ بيها الإعلام الوجوه الجديده ذات البدايات الفريده في كل المجالات ومن أول لقاءات على الشاشات بتبدأ جلسات النفخ في الضيف ومحاولة تقديمه للجمهور كأنه الحدث الجلل إسطوره لم ولن تتكرر أبدا .
وفجأه نلاقي نجم الجيل إشتهر بسرعة الصاروخ وشهرين ثلاثه وخلاص بقى vip بيرفض أي لقاءات او ظهور على الشاشات ماهو ياجماعه مش فاضى للتفاهات اصل خلاص هو كون الBubble الخاصه بيه وهو جواها مبيحبش اي محاوله لإقتحامها ……
طيب لو فكرنا كدا عن بداياته أعماله إنجازاته هنلاقيها كلاها هواااا مفيش هدف واضح بيتكلم فيه كام كلمه إتعملهم لحن لو نجمنا كان مغنى مثلا إنما بقى لو أمير الشعراء فهو مش هيختلف كتير هنلاقيه بيتكلم عن كام بيت شعر بيكررهم ف كل اللقاءات والحوارات والحفلات …
ماهو نجم النجوم في الهوا غرقان مع القمر سهران وساعات بيكون هو والقمر جيران …. اه ياعم عااادى بتحصل
وتعدى سنه وإتنين وهوووب الBubble تفرقع للأسف نجم النجوم إنطفى عن الأضواء إختفى ماخلاص الأحبال الصوتيه هنجت والBubble فرقعت .
أحبائي معدي البرامج الحوارية تليفزيونيه كانت او إذاعيه أين أنتم من البحث عن الأهليه ؟
أهلية اللي بتستضيفوهم وللجمهور بتطلعوهم هل فعلا بتبحثوا وتتحروا الدقه في معرفة صحة مؤهلاتهم موهبتهم شهادتهم !
هل بتتحروا الدقه فى تقييم أعمالهم ؟ هل تليق أعمالهم بالجمهور ؟ هل ترقى لفكر المشاهدين ؟ !
أم ان الهدف الاول والاخير فرقعه إعلاميه وإنتشار من أجل العالميه ؟!
ايها المعدين رفقا بالمشاهدين او المستمعين او حتى القراء مش كل من قال مواويل بقى مطرب الجيل ولا كل من كتب قصة حياته من المهد إلى المجد بقى روائي العصر …
كفايه Bubbles وياريت فعلااا نختار النص …..
#بقلمي_أمل_علي

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

المفكر الاقتصادي والأمين المساعد لشئون العضوية بأمانة الجيزة لحزب الشعب الجمهوري ناصر عدلي محارب يشيد بدعوة الرئيس السيسي للحوار السياسي الشامل

أشاد المفكر الاقتصادي ناصر عدلي محارب ـ رئيس مجلس إدارة المواطنة نيوز، و الأمين المساعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *