الخميس , أبريل 28 2022
الأمير تميم

قطر تواجه أزمة جديدة طاحنة .

يواجه القطاع المالي القطري أزمة مالية طاحنة خاصة في ودائع عملائه بالريال القطري، حيث تراجعت ودائع الأفراد والشركات والمؤسسات للشهر الرابع على التوالي وذلك بعد نمو متواصل دام لستة أشهر متتالية.

ويشمل القطاع الخاص في قطر الأفراد المقيمين والشركات والمؤسسات، وذلك بحسب إحصائيات مصرف قطر المركزي، فتم سحب حوالي 25.35 مليار ريال قطري خلال أربعة أشهر من مايو حتى أغسطس الجاري، وهي نفس أشهر الأزمة القطرية.

ووفق صحيفة البيان الإماراتية فإن ودائع العملاء بالريال القطري وصلت إلى أدنى مستوياتها في 28 شهرًا، وتحديدًا منذ شهر أبريل 2015 إذ بلغت بنهاية شهر أغسطس الماضي حوالي 278.81 مليار ريال قطري، وبين تحليل وحدة التقارير أن ودائع القطاع الخاص بالعملات الأجنبية كانت أقل بوتيرة السحب من ودائعه بالعملة المحلية القطرية، حيث سحب حوالي 6.3 مليارات ريال قطري خلال الأشهر الأربعة الماضية.

ويعود سبب ارتفاع وتيرة سحب القطاع الخاص ودائعه المودعة بالعملة المحلية القطرية مقارنة بودائعه المودعة بالعملات الأجنبية، إلى حالة عدم الاستقرار والتذبذب في الاقتصاد بسبب مقاطعة الدول الداعية إلى مكافحة الإرهاب لقطر بسبب دعمها للإرهاب، فضلًا عن تحذيرات وكالات التصنيف الائتمانية وتخفيض تصنيف الاقتصاد القطري والقطاع المصرفي.

يذكر أن ودائع غير المقيمين في المصارف القطرية خلال شهر أغسطس الماضي بلغت نحو 8.2 مليارات ريال قطري، في حين ارتفعت ديون الحكومة القطرية المحلية والخارجية بنحو 4.99 مليارات ريال خلال الشهر نفسه.

يشار إلى أن دول الرباعى العربي ( السعودية والإمارات ومصر والبحرين) قاطعت دولة قطر دبلوماسيا وجويا وبريا وبحريا لتدخلها الدائم فى شئونهم ودعمها الإرهاب

شاهد أيضاً

لغز مقتل مواطن مسيحى يثير علامات الاستفهام

الضحية اسحق داود يسى 62 عاما كان يعمل مديراً لجراج الهيئة العام للنقل بمنطقة السواح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *