السبت , أكتوبر 23 2021
ماريا ميشيل

العنف مابين الجنون و الاختلال العقلى

 

عنف و دمار و اشلاء,, و اخبار عن ضحايا و شهداء,, و سرعان ما يشتعل الاعلام لنقل الحدث لكل الانحاء,, و خلف الشاشات يتبارى البعض فى كتابة قصائد الرثاء,, و تبادل العبارات التى تطن بنبرات العزاء,, الى ان تطل التحقيقات التى تؤول الواقعة لاختلال عقلى و ميول هوجاء,, و بين مؤيد و معارض تبرد حرارة الدماء,, و ما تبقى سوى زفرات تنفث باستياء,, لتكرار نسب الاعتداءات الى المختلين و البلهاء,, الذين يسبح خيالهم بين شطآى الهلاوس و الهزاء,, و لا يرسى تفكيرهم المشوش الى ميناء,, و قد تجد للمقاطع الصماء تفسير و لا تجد لحديثهم اهتداء,, فكيف لمثل هؤلاء ان يخططوا لجرائم ممنهجة بكل دهاء,, قد يسلكوا بعنف و لكن لمن يبادرهم باستهزاء,, و بشكل بدائى يقع الاعتداء,, بمنأى عن الاسلحة النارية و البيضاء,, فهيا نتبين الرؤية عن الاختلال العقلي و كيفية اكتشافه و سمات العنف فيه
الاختلال العقلى او ما يطلق عليه العامة من البسطاء الجنون :
هو حالة غامضة تسيطر على الشخص تفقده الاستبصار فلا يشعر بمرضه و يرفض دائما الخضوع للعلاج و تؤثر على كل جوانب حياته اهمها قدراته الذهنية فتشوش الانتباه و تعطل الادراك وتدمر الذاكرة و تشل التفكير.. و تسيطر عليه بعض الافكار المشوشة، كما يصيب الشخصية بعض الاختلالات القوية مصحوبه باضطرابات انفعالية كالقلق, تبلد,خوف , حدة, ..والسلوك يصيبه الاضطراب فيهمل مظهره و لا يدرى بتصرفاته و تصيبه نوبات هياج او صراخ و عدم الترابط فى الكلام.. كما يعانى من الهلاوس و الضلالات التى تهيئ له امور غير واقعية و تنتهى الامر بعجز الشخص على رعاية نفسه او التعامل السوى مع الاخرين
اما عن ما يسمى بالجنون فلا وجود لاى مرض بهذا المسمى فى الطب النفسى و العقلى …فما يطلق عليه البعض جنون ما هو الا لوصف شخص خرج عن المألوف من عادات و تقاليد المجتمع او قام ببعض السلوكيات الخارقة غير المعتادة… و اصل كلمة مجنون ترجع الى كلمة جن و التى تعنى فى اللغة العربية… الشئ المستتر او الخفى كالستار او الدرع … فالجن هو روح مستترة,, و الجنين مستتر بالرحم , و الجنة كيان خفى عن الرؤية.. كذلك المجنون و كأن ستار يخفى عقله
و اهم اسباب الاختلال العقلى
العوامل الوراثية ,,اضطراب فى كيمياء او كهرباء المخ او الهرمونات,, انخفاض فى نسبة الذكاء,, الامراض العضوية التى تحدث خلل فى تكوين المخ و انسجته,, التعرض لحادث كارتجاج المخ ,صدمات الرأس,ضربات الشمس القوية ,, الامراض التسممية او تعاطى العقاقير او المخدرات و الكحوليات بجرعات مكثفقة,, التعرض لظروف حياتية ضاغطة,, حدوث مشاكل اثناء الحمل او الولاده و اهمها نقص الاكسجين مما يدمر خلايا المخ
… و يتم اللجوء الى الادوية او جلسات الكهرباء التى تنظم عمل المخ لاستعاده التوزان الكيميائى للدماغ الا ان العلاجات لا تؤدى الى الشفاء التام فى معظم الاحوال لكنها تساهم فى تقليل حدة الاعراض
اما عن اهم سمات العنف فى الاختلال العقلى
فهو لا يصل الى الجرائم الممنهجة المخطط لها ,, عنف عشوائى لا يقصد شخص بعينه او فئة محددة ما من البشر ,, عنف بدائى يمكن السيطرة عليه ,, استخدامه ادوات بدائية كقوالب الحجارة ,العصى نادرا ما يحمل اسلحة حادة او نارية
قلما يبادر بالعنف دون تعرضه لسخرية او لما يثيره استفزازه من الطرف الاخر ,, ضرباته نحو ضحيته متفرقة لا تستهدف بالضرورة المناطق القاتلة
فئات محدودة من مرضى الاختلال العقلى هم الذين يستخدمون العنف
و يمكن اكتشاف مرتكب هذة الجرائم هل هو مختل نفسيا ام لا
عن طريق فحص الطب الشرعى للضربات التى بجسد المعتدى عليه
العوامل الظاهرة.. كهيئة الجانى, طريقه كلامه, انفعالاته, سلوكه , تصرفاته
و لا يكتفى به … بل يكمل الحكم بالدليل الداخلى و هو تطبيق بعض الاختبارات النفسية و فحوصات المخ و الاعصاب … ليكشف صحة العوامل الظهرية
مع اجراء بحث اجتماعى لمعرفة الظروف العائلية و الوراثية و الدراسية الاجتماعية …الخ المحيطة بالشخص و التى ساهمت فى نشوء الاختلال النفسى
مع اخد اراء الشهود من فئات مختلفة ممن حوله…الاقارب,الجيران, الاصدقاء, زملاء العمل او الدراسة…الخ
الجنون و الاختلال العقلى و الاضطراب النفسى كلمات ذات اصداء رنانة تصدع اثارها فى ساحات المحاكم و مسارح عالم الجريمة,, كلمات لا يعرف مكنون اعماقها الا فئات قليلة من المتخصصين و يجهلها القاعدة العامة من الباقيين و دائما يغطى ضجيج هذة الكلمات الواسعة ليسدل الستار على الانين المتدهج للضحايا ابرياء..ليعلن نهاية الحدث…و لكنها ليست النهاية بعد……..
اخصائية نفسية
ا. ماريا ميشيل
[email protected]

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

“ريش” وبوسي شلبي وأشياء أخرى

مختار محمود جرى العُرف أن اسم “بوسي” يرتبط بامرأة موهوبة أو دلوعة أو جميلة أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *