الإثنين , أبريل 25 2022
خالد المزلقانى

خالد المزلقانى يكتب: أســــــــباب رحـــــيل الحـــكومة .

إن الحكومة المصرية الحالية ضعيفة وضالعة فى بعض الأزمات واثبتت فشلها الكامل فى السيطرة على الوضع الإقتصادى وانها عاجزة فى التصدى لإرتفاع وغلاء الأسعار وإحتكار بعض التجار للسلع الضرورية وتفشى السوق السوداء والمضاربة والمغالاه فى أسعار الصرف والنقد الأجنبى ..
الكل يتلاعب فى مقدرات الحياة المصرية الكل يتلاعب على وتر ضياق الخناق على المصريين وتجويعهم وإستغلال إحتياجاتهم الضرورية لبعض السلع والخدمات الهامة ..
يريدون ان تكون مصر وشعبها لقمة ثائغة سهلت الهضم ويرمون بشباكهم لجرنا الى الخوف واﻹستسلام والرضوخ لسياساتهم الرأسمالية التى لا تعرف اﻹ تجويع الفقراء والعمل على خدمة مصالح الكبار ورجال المال واﻷعمال واصحاب السلطة والنفوذ ..
حكومة لا تعمل الا ﻹقتراض من الخارج والداخل دون اى حلول لزيادة مواردةالدولة وتعمل على فرض الجباية واخذ اﻷموال من الفقراء لسد إحتياجاتها والتزاماتها ..
أن الحكومة التى لاتشعر بألم مواطنيها ولاتقف بجانب شعبها من الفقراء والكادحين والمعدومين عليها أن ترحل ..
لانها حكومة لاتملك سوى وعود براقة ولكن آلية التنفيذ معدومة حكومة لاتعمل على كيفية القضاء على الفقر بل تزيد من فقرائها ..
أن ارتفاع الأسعار والغلاء الذى يتزايد يوم بعد يوم فى ظل عدم وجود خطة واضحة للحكومة لمواجهته وعدم ايجاد حلول للسيطرة على تلك الزيادات الجنونية فى اﻷسعار الغير مبررة يوميا يؤكد على فشل تلك الحكومة ..
لقد أصبحت الضربات موجعة والركلات مدمرة وأصبح الإنفجار على الوشك ..
إن لم تتعافى تلك الحكومة وتعمل على إعادة النظر لكل سياساتها الإقتصادية السابقة والحالية وتعمل جاهدة على مراعاة البعد اﻹجتماعى واﻹهتمام بالفقراء ومحاولة إستعادة سيطرتها على الأسعار وفرض الرقابة على اﻷسواق وان تعمل على تدفق السلع الرئيسية والإستراتجية لمحاربة الغلاء سوف تكون ايامها معدودة ولابد من رحيلها وإقالتها لدورها السلبى فى معالجة العديد من القضايا الهامة التى تهم المواطن المصرى ..
.
سوف تظل المعاناة والآلام على كاهل كل الشرفاء الوطنيين المهمومين بمستقبل أفضل لمصر وشعبها ويظلون فى تلك المعاناه حتى يصل الجميع إلى النقطة التي يقتنعون فيها بأن المنظومة قابلة للحياة والإستمرار..
ولابد للمنظومة كلها أن تتغير ..
إننا فقط نحتاج إلى شجاعة الإعتراف بخطأ المسار ..
حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ..

 

 

 

 

شاهد أيضاً

لا مش مبالغة ابدا

احتفالات المسيحيبن بكل تفاصيل مناسباتهم الدينية بكل القوة والبهجة والتفاعل دا وكأن الحدث حصل النهاردة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *