السبت , نوفمبر 11 2017
الرئيسية / تويته وستاتيوس / ( الكنيسة و المتشدد )
محمد فتحى

( الكنيسة و المتشدد )

قبل ما أكتب على السطور
تاريخى واضح و كله نور
دى مش افكارى أنا كشاعر
دى أفكار إرهابي مغرور
أنا إرهابى داعشى متشدد
فكرى متطرف مش هيتجدد
بينى و بين المسيحيين تار
هفضل فى كنايسهم آبدد
أقولها قوية و بعلو الصوت
هفضل أكرهم لحد ما أموت
بأفكارى و يدى دايما هقتلهم
يارب عزرائيل فيهم يشوط
هيفضل بننا 1000 سور
عينى مش بتشوف النور
هفضل أسب و ألعن فيهم
هخلى صليبهم دايما مكسور
هفضل أكره فى الكنيسة
دى شوية حيطان رخيصة
كل الناس اللى فيها
شياطين أنس خسيسة
مش بطيق أبدا دينهم
بفتخر إنى مش منهم
هفضل طول حياتى
أكره فيهم و أهينهم
هكسر ليهم فى أى صليب
لا هو حرام ولا حتى عيب
هفضل فيهم أحارب و أقتل
مش هخلى شمس الفتنة تغيب
هكون لبناتهم أنا الزانى
هكون لأرواحهم أنا الجانى
أيوة انا بكره المسيحى
من كل قلبى و كيانى
محدش يقولى انت مالك و مالهم
هفضل أنهب و استحل فى أموالهم
أصل حياتهم كلها بالنسبالى غنيمة
دول قلة ربنا ما يصلح أبدا حالهم
مش هحب أبدا النصارى
بكره مينا و كمان سارة
لو كلهم ماتوا قدامى
لا هزعل ولا أقول يا خسارة
كلمات : محمد فتحى

 

شاهد أيضاً

أيها الاساقفة أرحمونا من تصريحاتكم .

انتم موتوا عن العالم رجعين للعلم لية علشان تموتوه …. أم انكم الديانين لينا مكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.