السبت , أكتوبر 23 2021

ماجدة سيدهم تكتب : مولانا ” احذر الفوران “

خلاص انتهت لعبتك الرخيصة مولانا الكاذب والناس اللي ضحكت عليها سنين وكلت من وراها بقلاوة وعملت مملكة شاسعة وشريرة جدا وسيجتها بخرافات مرعبة ونصبت نفسك سلطان شره ..تؤمر وتفتي وتغتنم وتحرم حسب نجاسة قلبك .. الناس دي بدأت تسأل وتفهم وتقارن وترفض وتاخد اتجاه تاني خالص ..

في الشارع دلوقت بنات كتير بدأت تخلع غطاء الرأس وولاد كتير رفضوا والحدوا ..

بدأوا يفكروا إنه مش معقول يكون إله وحد ويقول حاجتين متناقضتين في وقت واحد وازاي اللي حرام عندي وفرض هو نفسه حلال وعادي عند غيري ..

وإزاي اعبد رب يحمل هذا القدر من الغل والكراهية والعنف والانانية والكبرياء والعداء وإزاي يخلق ناس حققوا كل هذا الامتياز والتميز ويطلب مني أكرس نفسي بس لمجرد لازم بالقوة أكرههم أو العنهم أو أخرب حياتهم واعتدي عليهم وبكدا افوز بمقعد طيب في جنة مشكوك في نواياها ..

إزاي تقنعني بجنة لو موجودة على الأرض لكان شمعها بوليس الآداب ..وازاي مجند نفسك وتاريخك ودراستك وتفاسيرك وكتبك وأمهات كتبك علشان تفتش بس في جسدي وأي عضو فيه هو أكثر إثارة لك

الناس دي يامولانا بدأت تعرف إن الحياة هبة مضيئة ورائعة، شفافة ونقية ومملكة مقدسة على الأرض ..فائقة الجمال هي مغامرة قابلة للاختبار والمحاولة والنجاح والفشل أيضا .. هي حق لهم ولا قوة تستطيع تسلبهم أو تفرض عليهم نمط محدد وعقيم تفرض عليهم ..

حتى البنات اللي ماخلعت الحجاب بسبب الخوف طبعا ..تجدهم يفعلون كل الحيل ضد تعاليمك المشبوهة وغير المقنعة فراحوا لكشف خصلات عريضة من الشعر أو تغير ربطة الايشارب بشكل منزلق عن مقدمة الرأس أو المبالغة في وضع المكياج كنوع من لفت النظر أو المبالغة أيضا ، أو في استعراض طريقة مشي ملفتة تحمل قدرا كبيرا من اعلان عن انثى هنا تمر ..أو استثمار كل موضات العام في ابراز كل مفاتن وانوثة من تحت كفن واغطية البادي كارينا اللعين ..

كم المترددات على عيادات الترقيع والاجهاض سرا وتبادل العلاقات سويا وايضا سرا

طيب شوف كدا يا مولانا دمج الشباب وخاصة البنات في لغتهم الكثير من المصطلحات والكلمات الأجنبية ( اللي بتحرموها ) والإنتماء لكثير من الأفكار الغربية المتحضرة كما في الالتزام بعلاقات خارج دائرة الزواج ومنتشر على فكرة بل ويطرح بشكل باهت في الدراما مؤخرا ..شوف كم المترددات على عيادات التخسيس والتجميل والجيم وصالات الديسكو والكافيهات لشرب الشيشة أو البيرة وتعاطي مايحتاجونه من مخدرات

كم المترددات على الكوافيرات لتشقير البشرة وتلميع الجسد وتهذيب الحواجب والتاتّو على الاكتاف وأسفل البطن والظهر وأعلى النهد والفخد ( هو مش حرام يامولانا برضه ) كم السيدات والاقبال غير المسبوق على شراء ملابس اللانجيري الفاضحة وبدل الرقص المثيرة والمشاركة الزوجية الفعالة في مشاهدة الفلام البورنو حفاظا على الربطة الشهوانية داخل الاسرة المتينة

كم المكالمات والحسابات الوهمية التى يصنعها مجتمع انتقاما وعبثا ورغبة في التدمير كرد فعل مقابل ..مجتمع ضاق به الخناق وسقط تحت نيرالعذابات والكبائر والمحرمات والمخاوف والمفسدات وعواقبها المرعبة وانسحق تحت قسوة نعلك يامولانا لمجرد تحقق متعة التلذذ بتأوهاتهم ففي المزيد من الاحتمال ثواب عظيم

انتبه الشارع الفوضى صار حبيس الضعط الفائر ..لو اترج ماحد يطيق انفجارة ..حايكون عشوائي جدا وبهيمي ومفترس ودموي ومخرب ومنتقم بشراسة لكن لحين ..حتى تهدأ فورته ويعود العقل لوضعه والفهم لقمته والحرية لمخاليق الله والجمال على الوجوه والضحك والغما في الشوارع والحياة لكل البشر ..طبعا حايحصل بعد تنظيف المكان من اثر الانفجار المخرب في وش حضرتك يامولانا

 

شاهد أيضاً

وفاة مدحت النجار بعد نعيه لصديقه ولأحد الكهنة

بالفعل أصبحنا في زمن الاختطاف منذ اقل من عشرين ساعه الأستاذ مدحت النجار ينعي صديقه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *