الجمعة , أبريل 22 2022

محفوظ مكسيموس يكتب : (من قتل أبرياء مسجد الروضة )

ننعي ببالغ الحزن والمرارة شهداء مسجد الروضة الأبرياء وندعو الله أن يتغمدهم برحمته ويثلج علي صدور ذويهم وان يلهمهم الصبر والسلوان….ولكن من المسئول الوحيد الأوحد علي ما حدث؟!! دعونا نستحضر التصريحات النارية لشيوخ أعطوا الضوء الأخضر لهؤلاء وقدموا لهم صكوك التصديق على قتل كل برئ . الشيخ محمد حسان قال نصا ( من يوجد في سينا هم إخواننا المجاهدين ) ورفع عنهم أي نوع من الإجرام والإرهاب بل دعاهم مجاهدين وبارك أفعالهم وطوب ذكرهم . الإعلام الذي يستضيف الإرهابي ويحضن أخوه ويستضيف كل تكفيري علي الشاشات . الكتب التكفيرية التي تعج بها جامعة الأزهر وتعاليم بن تيمية وفكر سيد قطب الذي توغل في نخاع معظم طلبة الأزهر والمعاهد الدينية … ياسر برهامي والحويني وعبد المقصود والشيخ يعقوب وكثيرين من الذين باركوا داعش ودعوا لدعمها في سوريا وأقروا بدعمهم المعنوي والدعاء لهم بالنصر واحمد الطيب شيخ الأزهر الذي رفض تكفير الدواعش وأقر بأنهم أهل قبلة ولو طلب منه الأن بعد الفاجعة لم ولن يكفرهم ايضا ولكن من المسئول الوحيد الأوحد علي ما حدث؟؟! ببساطة هو الرئيس الذي يترك هؤلاء يعبثون ويبثون في الأرض فسادا .نعم هو الذي يستطيع أن يعدل التعليم ويلغي المناهج التكفيرية وينقح الإعلام الإرهابي و يلقي بشيوخ الفتنة والإرهاب في غياهب السجون ويلغي كافة البرامج التي تدعو للإرهاب وتدعمه .نعم يستطيع إن أراد ولكن هيهات فيبدو ان مصلحة بقاء الرئيس أصبح رهينا ببقاء الوضع كما هو عليه !!!!! الحلول سهلة ومتاحة ولن تكلف الدولة نقطة دم واحدة ولكن لم ولن يفعل الرئيس . لماذا ؟؟! لا أعلم إسألوا الرئيس !

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

دروس الكبير أوي

مختار محمود بعيدًا عن حالة النجاح التي يحققها الجزء السادس من مسلسل “الكبير” على مستوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *