الأحد , أكتوبر 24 2021

محمد السيد طبق يكتب بيت العنكبوت

سبحان الله! برغم رقّته المتناهية، يُعد خيط العنكبوت من أصلب الألياف الطبيعية على الإطلاق، كما يعد أقوى مادة بيولوجية عرفها الإنسان حتى الآن، حيث تبلغ قوة احتماله 300 ألف رطل للبوصة المربعة، حيث يتمدد خيط العنكبوت إلى خمسة أضعاف طوله قبل أن ينقطع، ولذلك كله فإن قوّة تحمّل خيط العنكبوت للضغط تفوق قوة تحمّل الفولاذ، ولهذا السبب يُطلق على خيط العنكبوت الفولاذ البيولوجي أو الحيوي. وأكثر من هذا فإن خيط العنكبوت أقوى من مثيله طولًا وسماكة من الفولاذ المعدني العادي بعشرين مرّة
وقد تم إنتاج مادة تشبه في تركيبها خيط العنكبوت تسمى بالكافلر، وتستعمل في صنع الدروع والقمصان الواقية من الرصاص. بل إذا قُدّر لك أن تصنع حبلًا من خيوط العنكبوت في سماكة إبهامك، فيمكنك أن تحمل به طائرة “جامبو” بكل سهولة ويُسر دون أن ينقطع
وعلى الرغم من قوته الخرافية هذه يؤكد القرآن حقيقة أن بيت العنكبوت يعد من أوهن البيوت فكيف هذا التناقض بين واقع ما ذكرنا وكلمات الله عز وجل وفي الحقيقة ان كل تناقض نراة قرانيا ينقلب الا اعجاز حقيقي حين ندرس الاشياء ونتدبر الايات فالعنكبوت الذكر بعد ان يتزاوج من الانثي تقتله الانثي وعندما يفقص ويظهر صغار العناكب ياكلون امهم او يقتلونها ولذلك سميي اوهن البيوت لانه بيت لا اساس له فالاب تقتله زوجته والام يقتلها وياكلها اولادها ..
بقي شيئ اخر وهو قول الله عز وجل كمثل العنكبوت اتخذت بيتا .. ولم يقول كمثل العنكبوت اتخذ بيتا .. وهو الاقرب الي التصديق في ظل عالم ظل قرونا لم يتوصل الي حقيقة ان انثي العنكبوت هي التي تقوم ببناء البيت وليس الذكر فكان قولة عز وجل اتخذت بيتا هو قمة الاعجاز ولكن لمن اراد ان يعقل ويتدبر .
محمد السيد طبق

 

 

 

شاهد أيضاً

عشوائية القرار بالأقصر (٢)

عماد فيكتور سوريال مقالة أكتبها عن معشوقتي الأقصر،واود أن أضع لها عنوان،وهو عشوائية القرار بالأقصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *