الخميس , أكتوبر 21 2021

ماجدة سيدهم تكتب : الرحيل لا يأتي فجأة

صفارة القطار و صقيع الأرصفة المبللة بلهفة السرد المتزاحم تطعن الليل برجفة السفر الحاد .. تهطل عبر المصابيح شتات الحكايا دفعة واحدة ويرتطم الكلام على الشفاة المرتبكة والمولعة بالعشق العنيد ..

تبدي أمامه ضحكا باردا أو تماسكا هزيلا ،فيما تتهاوى في داخلها إلى فتافيت من حريق وتصنع جلبة غير مرتبة..

ترى هل كانت تخفي وخزا شاطرا أم عصفا يفتك بها ..! .. أم كانت تحاول بالجهد ترتق غصة في الروح عالقة مابين ثوبها المطرز بلهفة التمزق وصدره المهييء للعناق والسفر معا ..أم كانت ترفق بحال هزيمتها آخر الرصيف ..!

يحمل حقيبته ..يقبل يديها القابضتين على زمن يفلت من بين أصابعها بينما تصرخ الدماء فيها تتوسله أن يبقى قليلا ..

هكذا كانت تذوب رعبا من تلك اللحظة ..من توقع ظل يطاردها عن مرارة مداهمة اللقاء الأخير ..وكم تمنت الا تلتقيه ثانية كي ما يباغتها بالسفر الأكيد ..

غادر بعد ترك في روحها كل الا متلاء المتكاثر بعطر ضحكاته.. بعد أن سكب طيب الخمرات في جرح الافتقاد الحي .. بعد أن اتقنت تجاوزات كل حدود العشق وراحت تشتهي أن تظل عند قدميه راعوثا .. أجمل المجدليات وأعذب المريضات عشقا ….

غادر يودعها..يطمئنها ..يعانقها .. فتى المشاوير .. ولما همس لأول مرة “أحبك ” أدركت أنه الرحيل ..

صفارة القطار تشطر حريقها بزهرات من الوحشة وا ل ف تا ف ي ت

نقلا عن بوابة النمر

شاهد أيضاً

بهدوء وتعقيباً على تخفيف عقوبة الحبس على الطبيب الذى أمر بسجود ممرض للكلب

جوزيف شهدى حكمت محكمة الاستئناف بتخفيف عقوبة الحبس من سنتين الى سنة واحدة مع ايقاف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *