الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / مقالات واراء / النخبة وشعاراتها الزائفه وموقفها الهش من إنتخابات الرئاسة ..

النخبة وشعاراتها الزائفه وموقفها الهش من إنتخابات الرئاسة ..

خالد المزلقانى يكتب: النخبة وشعاراتها الزائفه وموقفها الهش من إنتخابات الرئاسة ..

الهيئة الوطنية للإنتخابات سوف تعلن الجدول الزمنى ﻹنتخابات الرئاسة يوم اﻹثنين المقبل 8 يناير ومازالت الساحة السياسية خالية من المرشحين والى اﻷن لم يظهر منافس حقيقى للرئيس عبد الفتاح السيسى ..

وهذا يرجع الى ضعف اﻷحزاب السياسية والنخب السياسية الهشة والتى لا تمتلك اﻹ شعارات زائفة وكلمات رنانة تهذ الوجدان والقلوب ولكن ليس لها وجود واقعى على الارض يكون ملموس ومحسوس لدى الشارع المصرى ..

الى الان جبهة التيارات المدنية الديمقراطية فى حالة تشرزم وتفكك وتفرق وعدم إتفاق على مرشح قوى يتكاتفون عليه ويقفون خلفة ويساندوه ويدعموه فى اﻹنتخابات الرئاسية ..

الى الان لم نسمع عن منافس حقيقى بامكانه إقناع المواطن المصرى يكون ندا وطرفا قويا فى الإنتخابات الرئاسية القادمة امام الرئيس عبدالفتاح السيسى منافس قوى يعدل كفة الميزان السياسي ويجعل من الانتخابات الرئاسية عرس ديمقراطى حقيقى وبحق يكون فيها منافسة قوية يشهد لها العالم ونفخر بها كمواطنين مصريين ..

نحن لا نريدها منافسة هزلية ضعيفة وهشة تظهر كانها تمثيلية لتجميل الانتخابات فقط ليس إلا ..
يعنى وبصراحة لا نريد مرشح كومبارس او مؤدى لدور المنافسة نحن لا نريدها تمثيلية صورية للعرس الديمقراطى ..

نريد منافسة شريفة ونزيهه وقوية وعرس ديمقراطى بحق تتوافر فيها كل مقومات الديمقراطية الحقيقة ولديها من الضمانات الكفيلة لنزاهتها ..

ان لم يكن لدينا القدرة على ذلك وان لم يكن لدينا القناعة الحقيقة لعمل انتخابات رئاسية ديمقراطية شريفة ونزيهه يوجد بها منافسين اقوياء ولديهم كل المقومات والقدرة على اقناع المواطنيين بانفسهم ويكونوا ندا قويا للرئيس السيسى ويمكنهم ان ينافسوه بقوة ان لم يكن هناك ذلك فبلاها انتخابات رئاسة ونجعل منها استفتاء شعبى لتمديد فترة الرئيس لفترة ثانية ونريح نفسنا وبلاش نضحك على بعض بانتخابات وهمية وشعارات زائفة وكذابة لا تغنى ولا تسمن من جوع ..

حفظ الله مصر وشعبها من كل سوء ..

شاهد أيضاً

كاتشب فن (2) هل ظلم هيثم احمد زكي وهو حيا وميتا ؟!

الناقد الفني : محمود حجاج  فكر قليلا  فى الغوص داخل نفسك وتوقف لحظة عند القلب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *