الجمعة , سبتمبر 17 2021
مستشفى السلام الدولى

وزارة الصحة تقرر إغلاق مستشفى السلام الدولى بعد قيام القائمين عليها بهذا الأمر

أعلنت وزارة الصحة والسكان، إغلاق مستشفى السلام الدولي، بالمعادي، محافظة القاهرة، لمدة شهر غلقا ادارياً (تأديبي) لخيانة الأمانة، وذلك لعدم تنفيذ قرار مجلس الوزراء باستقبال مريض بالطوارئ وانقاذ حياته الا بعد مساومته بتحرير ايصال أمانة بقيمة نصف مليون جنيه .

وأوضح الدكتور علي محروس، رئيس الإدارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، أن أحد المرضى تقدم بشكوى لوزارة الصحة والسكان ضد مستشفى السلام الدولي، والتي قامت بمساومته وأجبرته على تحرير ايصال امانة لصالح المستشفى بقيمة نصف مليون جنيه، ولم تقوم بتطبيق قرار مجلس الوزراء باستقبال المرضى بالطوارئ خلال ال 48 ساعة الأولى مجاناً، موضحاً أن المريض جاء الى المستشفى في حادث سيارة وكان يعانى من بتر بالساعد الايسر، وكسور متعددة بالساعدين والحوض، حيث قامت المستشفى باستقباله، واجراء جراحة ناجحة للمريض حيث تم عمل زرع الساعد، وعمل اللازم، ثم قامت بتحرير ايصال الامانة .

وأشار ” محروس” الى أنه فور ورود الشكوى للوزارة وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، بتشكيل لجنة مكونة من الادارة المركزية للعلاج الحر والتراخيص، ومديرية الشئون الصحية بالقاهرة، وشرطة المرافق، والحي، للتأكد من صحة الشكوى، حرصاً منه على سلامة المريض، لافتاً الى أن اللجنة تأكدت من الواقعة بالإضافة الى الاطمئنان على الحالة الصحية للمريض، كما تأكدت من تلقيه العلاج والرعاية اللازمة.

وقال ” محروس” أنه حرصاً على سلامة المرضى المحتجزين بالمستشفى فقد جاء حيثيات تنفيذ قرار وزير الصحة والسكان، ومحافظ القاهرة، بإغلاق المستشفى وتشميع 5 غرف عمليات بالدور الثامن باستثناء غرفة للعمليات واخرى للإفاقة، وغلق جناح الحضانات بالكامل، وغلق مبنى العيادات الخارجية، فيما عدا عيادة الفسيولوجي العصبية، لوجود جهاز رسم المخ بها، واغلاق العيادات بالدور الخامس، ماعدا أشعة الدوبليكس، والكيماوي، والتي قد يحتاجها المرضى المحتجزين بالمستشفى، بالإضافة الى اغلاق قسم الطوارئ بالكامل باستثناء الحالات الخطرة، ولا يمكن نقلها الى مستشفى أخرى، حرصاً على حياة المواطنين .

 

شاهد أيضاً

موعد انتهاء الموجة الرابعة لكورونا وبشرى بنهاية الفيروس

قال  الدكتور أحمد شاهين ، أستاذ الفيروسات بجامعة الزقازيق، إن مصر دخلت الموجة الرابعة منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *