الإثنين , أغسطس 6 2018
الرئيسية / أخر الاخبار / فضيحة جنسية تهز كندا وتؤدي لاستقالة زعيم حزب المحافظين بمقاطعة أنتاوريو .

فضيحة جنسية تهز كندا وتؤدي لاستقالة زعيم حزب المحافظين بمقاطعة أنتاوريو .

الأهرام الكندي:

فضيحة  مدوية هزت كندا الليلة الماضية والساعات الأولي من صباح اليوم الخميس ٢٥ يناير، أدت الفضيحة إلي اعلان باتريك براون زعيم حزب المحافظين بأنتاريو والمرشح الأول لرئاسة وزراء مقاطعة انتاوريو لتقديم  استقالته من منصبة كزعيم للحزب ليترك منصبه قبل أقل من خمس شهور من الانتخابات البرلمانية في المقاطعة المقرر   لها شهر يونيه القادم وليست أزمة عميقة لحزبة  هى  السببب  في خسارته الانتخابات.

  انما كانت فتاتان قد تحدثتا لقناة سي تي في قالت الأولي آنها عندما كانت بالمدرسة الثانوية طلب منها باتريك براون ممارسة الجنس  وقالت أنها كانت وصديقاتها فيبارمنذ عشر سنوات في مدينة باري عندما تقابلت مع باتريك براون فيبارفي مدينة باري الواقعه ١١٠ كيلو متر شمال مدينة تورنتو، وحسب ما ادعت قام باتريك بدعوتها وصديقاتها لبيته أثناء تواجدهم بالبار وقدم لهم الكحول بالرغم أنهم كانوا أقل من السن القانوني المسموح به لشرب الكحول. وأضافت أنه قام بإصطحابها منفردة بجولة داخل بيته ودخل معها غرفة وأغلق الباب وطلب منها ممارسة الجنس الفموى.

وأضافت انها فعلت لمده وبعدها تركت منزله وخرجت لتذهب لمنزل أحد صديقاتها القريب من منزله.

بينما قالت الأخري عندما كانت طالبة بالجامعة تعرضت لهجوم جنسي من قبل باتريك براون عندما كانت تساعد كمتطوعة في أحد المناسبات.

وقالت كان عمري ١٨ عاما سنة ٢٠١٢ في شهر نوفمبر عندما تقابلت مع باتريك بروان في رحلة طيران علي الخطوط الكندية، وبعدها أعطاني رقم تليفونه وعنوان البار الذي يذهب له في باري بالرغم أنى كنت أقل من السن المسموح به لتناول الكحول في ذلك الوقت.

 فلم أقم  بتلبية  دعوته ولكنى كنت  أننتظر  وظيفة أثناء العطلة الصيفية  فى عام   ٢٠١٣  فقمت بالاتصال به لمساعدتى لإيجاد  وظيفة صيفيه وقمت بمقابلته في مكتبه في باري عندما كان عضو برلمان فيدرالي ووافق علي تعيينى في أحد الوظائف بمكتبه للأعداد لمناسبة رياضيةهوكي“.

 كنت   مع  مجموعه من الأصدقاء في صيف ٢٠١٣ في أحد البارات وعندما اغلق البار أنتقل الجميع لمنزل باتريك في باري.

 فدعاني وصديق له لمساعدته في وضع بعض الصور  التى التقطها في أحد رحلاته علي كمبيوتر خاص به وذهبت لغرفة النوم معه ومع صديقه، وفجأة وجدت صديقه قد ترك الغرفة

وبدأ باتريك في الهجوم علي وتقبيلي والتحرش بى ، وصرخت فى وجه  قائله اننى  مرتبطة وأنني لا أريد ذلك،

 لم ينتهى الأمر  لهذا الحد ففى احد المرات طلب اصطحابى  معه   في رحله للهند وزيادة راتبى  ولكن  والدي نصحني برفض السفر معه بعد أن آخذت نصيحته وأخبرته بكل شئ،  وظللت  متمسكه بوظيفتي في مكتبة لحاجتي للوظيفة،

وفي ردة علي ما ادعته الفتاتان قال باتريك براون أن هذه إدعاءت  ولم تحدث مطلقا، وسوف أدافع عن نفسي بكل ما أستطيع من قوة، وقال أنه يرفض رفضا باتا أن تتعرض أي سيدة وحتي تهدد بالتعرض للتحرش الجنسي،  وأن مجتمع يحترم حرية الجميع وكرامتهم هو المجتمع الذي نريدة ونتوقعه ويستحقه جميع الكنديين.

من جانب أخر علق محامي باتريك براون قائلا أن موكله أنكر هذه التهم الباطلة وقال أنها جريمة للإساءة  الى موكله .

علي صعيد أخر شهد الإعلان عن الفضيحة زلزال هز أركان حزب المحافظين الكندي حيث علقت سلفيا جونز نائبة ياتريك براون أنها تؤيد استقالته وأنه لم يعد في مقدورة قيادة الحزب في الانتخابات القادمة.

ولكن الهزة الأكبر التي جاءت من تقديم معظم القيادات في الحزب استقالتهم من العمل بالحزب حيث تتوالي الاستقالات لبكار مستشاري باتريك براون ومساعدية علي مدار الساعة.

هذا ومن المعروف أن باتريك براون كان المرشح الأول للفوز بأنتخابات مقاطعة اونتاريو وكان الجدل يدور فقط حول هل يتمكن من تكوين  أغلبية مطلقة أم فقط حكومة أقلية ولكن دائما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن.

شاهد أيضاً

الأمن ينجح فى السيطرة على حرب الأسلحة في حلوان ، والسبب صدم الجميع ..

 كتبت / أمل فرج غياب القيم ، والعقل ، والحكمة ، وضبط النفس من أهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *