الأحد , يناير 28 2018
الرئيسية / منوعات / زي النهارده ..
شحات خلف الله عثمان

زي النهارده ..

زى النهاردة 

بقلم . شحات خلف الله عثمان  ـ كاتب ومحام ـ 

زى النهاردة من سبع سنين ..

كان فيه حلم اتسرق من وجع الأنين..

قالوا ثورة.. وقالو عميل…

كان شباب زى الورد اتجمعوا بالملايين …

طرحوا اريج ..

وصرخوا بصوت زئير…

فكرونا بزمن حطين…

وفجاءة الحرامى ..

سرق أحلام الملايين..

وصحينا على دم ..

شهداء طرحت رياحيين …

من كام سنه …

ولسه برضه بيقولوا عميل …

يا تري العيب فى الحلم

اللى اتسرق

ولا فى فهم البنى آدميين…

والنهاردة بعد سبع سنين…

لسه محتارين …

يا ترى كانت ثورة ..
ولا مجرد افكار فى فكر عميل…

اليقين ..
أن شعارنا أصبح
احسن من غيرنا بكثير ..

ولا عاجبكم
حال البلاد
فى خريطة الجغرافيين …

بس بصراحة…
الجوع كافر ..
وخوفي من ثورة الجعانين …

تعالوا نطبطب …
على أحلامنا ونرفع بلادنا لعليين ..

ما هو بالعمل والحب ..

يمكن يرجع
حق ضاع من سبع سنين ..

يا بلادي يا سمرا ..

طبطبى علينا ولملمي …

لملمى فينا شتات السنين …

الكفر بيكي …

ما يعرفه الا المحبطين ..

ونفسي اكون ..

شعاع النور ..

لبواقى الطامحين …

وننسي سوا ..

مين خان ومين كان عميل …

ونفتكر بس دم شهداء …

اغتسلت بيهم الميادين …

بعد الطهارة ….

لازم نصلي لرب العالمين …

ونفتكر سوا …

فى الكام يوم …

ازاى كنا عليها مرعوبين ..

ونفتكر كمان …

أزاى كنا سوا ..

مسلمين ومسيحيين

دمنا واحد …

وروحنا واحده …

والناس تقول يااااه ..

على طيبة المصريين

يااااه على شعب …

نظيف كان بينظف …

وحلمه جميل …

ما هو شعب الحضارة …

ما يتساوي ..

ببقية بلاد فيها آنين …

نفسي زى النهاردة …

ما اشوف فيكى شعار …

شوفوا التانيين …

الحلم حلمي …

و الأكيد حلم كتير …

من المصريين ….

شاهد أيضاً

ماجدة سيدهم تكتب : ولازالت فوقية تنزف

دخلة فوفية بعد أسبوع ..بدأ تجهيز الكحك والبسكوت وتحضير لوازم الفرح ..فوقية صبية ١٩ سنة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.