الأحد , نوفمبر 10 2019
الرئيسية / مقالات واراء / أهم سمات التعبيرات الانفعالية فى المراهقة..
ماريا ميشيل

أهم سمات التعبيرات الانفعالية فى المراهقة..

 

ليست التقلبات فقط فى وقت الخريف،، التى تكثر فيها الرياح العاتية و يعلو معها صوت الحفيف،، فأيضا يتكرر هذا المشهد ليصف احد مراحل العمر معطيا لها تعريف،، التغير الانفعالى بها كثيف،، فبعد ان كان طفلا هادئا لطيف،، اصبح كالبحر الثائر الذى تعاند تياراته المجاديف،، حزنه تقيل مخيف فرحه لا من كلمات تعطى له توصيف،، تتغير اهواء مزاجه بأقل عاصف طفيف،، تتحير فى امره احيانا يكون باسم ظريف و اخرى تراه مقتضب سخيف،، فلا نستطيع الحكم فمازال مكونه الوجدانى هش ضعيف،، يترسم على وجهه الصغير تقاسيم من الشجن العنيف،، فلا يستوعبه المجتمع و لا الاسرة تستطيع التخيف،، اعماقه لا يكشف مرمى افقها النظر السطحى الكفيف،، ،، لا شئ يسد هذة الثغرة او يملئ هذا التجويف،، سوى زائر الحلم الذى له يستضيف،، يسبح بخياله معه يحققا معا بطولات تسجل فى ارشيف ،، ان الاوان لنعرف المزيد حول ابرز سمات الانفعالية فى المراهقة

يعبر المراهق عن انفعالاته بتطرف شديد ..فعندما يبدى احتياجه عن الامر نجده حانقا ساخطا,, و عندما يفرح من شدة سعادة قد يصرخ و يضحك و يكاد ان يرقص و هكذا فى كل انفعالاته

و احيانا تتسم الانفعالات كالمبالغة فى الانفعالات فدائما حجم ردود الافعال لا تتناسب مع اسبابها … فنجده يحزن بشدة و يغضب جداا لاسباب غير منطقية إذا ما ظنها تمس كرامته … و يسعد بشدة عندما يطرق احدهم الاشخاص عليه بكلمات مدح او امتنان

ايضا الانفعالات فى المراهقة تكون سطحية و متقلبة … فالمراهق سرعان ما ينقلب من حالة الفرح الى الحزن لابسط الاسباب
و دائما ما ينتقل من اى حالة انفعالية الى اخرى بشكل سريع … فقد تجده سعيد و يضحك و سرعان ما يحدث امر بسيط يغير مزاجه و ينقله الى حالة الحزن و البكاء و معظم التقلبات الانفعالية هذة اسبابها عوامل ذاتية بسيطة … يعطيها المراهق هالة من التعظيم لتصبح اكبر من حجمها و حقيقة لا تستحق هذا القدر من الانفعال

الحالة الانفعالية للمراهق تنعكس على سلوكه الذى كثيرا ما يكون متذبذا فلا نستطيع ان نصفه بأنه اجتماعى او انطوائى ,, متدين ام غير متدين, مطيع لاهله ام معاند بل بحسب ما يقتضية الموقف و يبدو ذلك جليا فى النصف الاول من المرحلة لانه لم يحدد بعد اتجاهاته ازاء الاشخاص و الافكارو بالتدريج يختفى هذا التأرجح

بالرغم من التذبذب الانفعالى سمة فى المراهقة الا ان مسحة عامة من الكآبة و الحزن تغلب سلوك بعض المراهقين بصفه عامة و هذا الفريق ساعات ضجرهم و حزنهم قد تفوق ساعات فرحهم … و ذلك لشعورهم بعدم تفهم الاهل لمتطلباتهم , و ظلم المجتمع لهم .. و ضعف الحيلة امام ذاك و تلك

كثيرا ما يلون انفعالات المراهق الثورة و العناد و التمرد و الرفض بدون تفكير ما يعرض عليه … فيرى فى نصائح الاسرة و المعلمين و كافة المؤسسات التى يتعامل معها تدخلا فى شئونه الخاصة و رغبة منهم فى التحكم فيه لا اكثر و رغبته فى الاستقلال تدفعه الى العصيان و التمرد

و دائما ما يكون المراهق مفرط الحساسية بالاخص فى المناسبات الاجتماعية اذ يظن بأنه محط انظار الجميع ,, و اقل كلمة او تصرف قد تجرح مشاعره و ابسط كلمة تقدير يسعد جدا بها

كثيرا ما يشعر المراهق بالذنب و يؤنب نفسه على اخطاء ارتكبها بالفعل او اخطاء لم يرتكبها توهم انه ارتكبها و على الافكار التى تراوده على الرغبات التى تفهو اليها نفسه … و يعتبر هذا من الميكانزمات الدفعاية التى تلتجأ اليها نفس المراهق لتحميه من عنف الرغبات العدوانية و الجنسية المضطرمة داخله

و من ابرز سمات الحياة الانفعالية فى المراهقة احلام اليقظة تلك الفرصة التى يقتصنها المراهق جامحا لخياله منفصلا عن الواقع و قيوده ليحقق ما عز عليه تحقيقه فى الواقع

اوقات يشوبها الاضطراب و يصاحبها عواصف و رياح عاتية و ننتظر الى ان تهدأ تدريجيا انتظارا الى تلك الاشراقة الساكنة و لكن لتنظرها اعيينا بسلام علينا بتفهم تقلبات هذة الانواء العاصفة التى تسبقها .. و غير ذلك يزيد الاجواء اضطرابا و يعوق ما نتوق اليه من النسمات الهادئة

اخصائية نفسية 
ا. ماريا ميشيل 
[email protected]

شاهد أيضاً

الموالد الدينية و أرباب البيزنس

بقلم / محفوظ مكسيموس عندما تسيطر الشيزفرونيا علي عقول رجال الأمن و رجال الدين تتجلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *