الثلاثاء , مايو 8 2018
الرئيسية / مقالات واراء / طحين الموز الصومالى فى دلتا مصر ..
شحات خلف الله عثمان

طحين الموز الصومالى فى دلتا مصر ..

 

بقلم . شحات عثمان

تناقشنا انا وصديق لي عزيز بشأن ما أثير حول زراعة الموز فى منطقة الدلتا وبحكم مهنته تمزقت أحشائة كمداً على ما آل إليه الحال فى منطقة الدلتا بين فرعي رشيد ودمياط نهاية المصب لشريان الحياة المصري نهر النيل فقد أصبح الملاعين المتاجرين بكل شئ الباحثين عن الثراء السريع بعد قرار تحجيم زراعة الأرز حفاظا على المخزون الأستراتيجي من المياة التى تدور حولها المباحثات بشأن سد النهضة وقد أصبح تدمير المخزون الجوفى المائى وتدمير التربة الصالحة لزراعة المحاصيل الاستراتيحية قاموس حياة وشعار مرحلة الفاسدين …..

يحارب جيشنا الباسل على الحدود لبتر ذراع الأرهاب اليس التعدي على المياة إرهاب ؟؟؟؟

مانعرضه على سيادتكم خطير على الامن المائى لمصرنا الحبيبه واخطر على الامن القومى من الارهاب الأسود المعروف للجميع حيث تهدر ملايين الافدنة من اجود الاراضى فى دلتا النيل وتهدر مليارات الامتار من المياة الجوفية ومياة الرى ” كيف ذالك ونحن الان فى امس الحاجة لكل قطرة ماء وكل مليم لتحسين طرق الرى وتحسين اداء الترع والمصارف والقناطر والاهوسه التى تهالكت منذ عهد محمد على وحتى اليوم تعمل بالاوناش اليدوية وبعرق خفراء الرى المطحونين الفقراء .

ملايين الجنيهات تهدر بمكر مافيا زراعة الموز الذين استغلوا حاجة المزارعين وقلة حيلتهم وضجرهم من غرامات تبديد المياة لزراعة الارز فتحولوا بمكرهم الى استئجار الاراضى التى تزرع بالمحاصيل الاساسية كالقمح والذرة وقاموا بزراعتها موز وذالك بالمخالفة للقانون.

وامام اعين وزارة الزراعه وجل ما يفعلة المفتشين الزراعيين عمل محاضر مخالفة زراعه وتترك فى الأدراج مثل مخالفات البناء على أرض زراعية دون اتخاذ اى اجراء لوقف هذا الزحف الذى التهم الرقعة الزراعية التى كانت تزرع بالمحاصيل التى يعيش عليها المصريون

وتحول المزارعون من زراعة الارز وبقية المحاصيل الرئيسية الى زراعة الموز سريع الربح حيث تثمر اشجار الموز فى خلال ستة شهور من زراعتها ويحقق الفدان مايزيد عن 100000 مائه الف جنية سنويا ويستهلك القيراط الواحد من الموز كمية من المياة تزيد عن قيراط الارز دون توقيع غرامات تبديد مياة على زراعة الموز الغير مصرح بها وتلك هى المشكلة .

كان التوجه تحجيم زراعة الأرز من أجل توفير المياه وأصبح الموز بمكر الشياطين المتربحين يجيد أداء الدور

*ظاهرة انشرت بشكل غير عادى وهى أقرب للعصابات الأجرامية الإيطالية (مافيا ) تستغل حاجة المزارعين دون ادنى رادع حيث انتشرت ايضا ماكينات الرى والابار الغير مرخصة بكثرة وكلها لزراعة الموز مما سيؤثر على المخزون الجوفى الاستراتيجى ..

غرامات تبديد المياة على زراعات الموز المخالف ستوفر للوزارة مليارات الجنيهات يمكن ان تدخل الى خزينة الدولة ويمكن بهذة المليارات المهدرة
تحسين وتنطوير القناطر والاهوسة والتى تعمل حتى اليوم يدويا وتحسين حالة خفراء الرى “البحارة”وتحسين وتطوير الترع والمصارف وانشاء قسم للارشاد المائى فى كل هندسة وذالك لتوعية المزارعين بمخاطر الاسراف فى رى المحاصيل والاجتماع بالمخالفين وتوعيتهم بقوانين الرى والصرف وسيكون لذالك القسم تأثير السحر على المزارعين ويكون تحت اشراف الاعلام المائى حيث يتم امدادة بالنشورات والملصقات وبذالك سيدخل الاعلام المائى الى كل بيت وسيكون لة تاثير اقوى من اعلانات التليفزيون

صرخات الى سيادة الوزيرالمحترم الكريم كلنا ثقة فى وطنيتكم وحبكم لهذا الشريان الغالى “”نيل مصر ” وكلنا نعرف جهودكم الراقية للارتقاء بمصر ورفعة شأنها إن فرض غرامات تبديد المياة على زراعات الموز ستحدث طفرة لتوفير الموارد المالية لوزارة الزراعة وستحافظ على المخزون الجوفى الذى تنهبة الابار الغير مرخصة وتصب فى جيوب تماسيح الموز وستحدث وفرة فى الزراعات الاستراتيجية كالقمح والزرة والفول والعدس “”غذاء المصريين ..

سيدي الوزير لدينا كارثتان :-

1—انتشار الابار الجوفية الغير مرخصة والتى اثرت بالفعل على مخزون المياة الجوفية وتحولت الى مليارات فى جيوب مافيا الموز وغرامات تبديد المياة ستوفر المياة وتوفر مليارات لتحسين وتطوير الرى وستحافظ على الرقعة الزراعية التى تزرع محاصيل استراتيجية كالقمح والزرة والفول طعام المصريين

٢- حيتان زراعة الموز وأستئجارهم الرقعات الزراعية لو حصلت وزارة الرى فقط 8000 تمانية الاف جنية على كل فدان موز مزروع لان الفدان يحقق دخلا سنويا ما بين 100000مائة الف الى 150الف جنية سنويا سيكون تحجيمهم بداية الفلاح والدرب الصواب نحو الأفضل

ختاماً : –

حبا فى مصر سخروا المقدرات وأشحذوا الهمم لمعرفة الأسباب والمسببات ووسائل العلاج التالية : –

١ – زراعة الموز فى اراضى الدلتا يدمر المحاصيل الاستراتيجية كالقمح والذره ويدمر التربة بالنيماتودا والسموم التى يتم حقنها لزراعات الوز ويستنزف المياة الجوفية ..

٢ – تنفيذ غرامات تبديد المياه على زراعات الموز سيوفر للوزارة مليارات الجنيهات ويوفر المحاصيل الاستراتيجية التى هى قوت الغلابه …

٣ – زراعة الموز اخطر على مصر من الطاعون لانها تقضى على الزراعات الاستراتيجية كالقمح والذرة غذاء المصريين وتدمر المخزون الجوفى من المياه

٤ – أنتشار زراعة الموز ظاهرة خطيرة وهجوم ارهابى على قوت الفلاحين المصريين وهجمة شرسة على المياة سوف تعجل
بالفقر المائى وتضع مستقبلنا كدولة زراعية على المحك …

ترى هل سيأتى اليوم الذى نصنع الخبز لاابنائنا بطحين الموز مثل الصومال ؟؟؟؟؟؟؟؟

شاهد أيضاً

ماجدة سيدهم تكتب : فشل في الدراما

طول م الدراما تتناول في قضاياها مسلم ومسيحي اعرف إنه مسلسل فاشل من قبل مايعرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.