بقلم . شحات عثمان ـ كاتب ومحام

بحلم بيوم أنام مرتاح بال….

أحط رأسي فى مصر ….

ورجلي فى أخر الصومال …

وايدي اليمين في بحر العرب ….

وايدي الشمال باغسلها فى الأطلنطي بأمان …..

الحلم حلم عربي …

ميراثه دفاتر ….

وتاريخ أسلاف عظام ….

بحلم انام وانا عارف …

ان اخويا علي الحدود …

صاحي وهمام ….

وعارف يصون عرضه ومقدساته ….

ويزلزل جبال بزئير أسد عالى مقام ….

وطني كبير وخيره وفير ….

بس العبرة بصدق النوايا …

والعمل للصالح العام ….

حلمي جميل …

وأكيد هيتحقق …

لو كان لينا هدف وعمل وأتقان ….

احنا النور ورمانة الميزان …

وهنقلها فى كل آوان …

نورنا نار فى عصور الظلام ….

راجع تاريخك وانسي فرقه …

زرعها فينا ولاد شيطان …

همهم نعيش فيها …

فى حالة توهان …

بس حلمي حلم قابل للتطبيق ….

وأسالوا حطين وجالوت وذات الصوارى ونهاوند كانت مثال …

ايدي فى ايدك ..

وكتفي فى كتفك …

داحنا بينا قواسم دين …

ونسب وارحام …

ملعون أبوها فرقه وطن ….

رسوله محمد وعيسى ..

عليهم مني السلام ….

كلامى مش كلام …

واحد بيحلم وهو عريان ….

ولا كلام ليل ….

يسيح لما تطلع عليه شمس النهار ….

كلامى كلام واحد ….

بيحلم بوطن خالى ….

من أحزان وهموم …

مهما كان الثمن ..

ومهما طال التوهان …

وهأفضل أحلم …

ويا ريت تشاركوني حلمي …

فى لمة البلدان ..

No automatic alt text available.