الأحد , نوفمبر 28 2021

ليتنا نرتقي .

بقلم / ياسر العطيفي
الاقصر بتحتفل بإنها عاصمة الثقافة العربية وبحضور نجوم الفن المصريين والعرب
وده حدث ثقافى وسياحى مهم بالنسبة لبلدنا الأقصر ، واللى لسنوات تعرضت الاقصر فيها للتجاهل والتهميش وعدم ذكرها فى وكالات الانباء والاعلام ،وكنا بنشتكى إن الاقصر مفيهاش دعايا سياحيه ولا ممثليين حتى بييجوا يروجوا للسياحه فى الاقصر وإن الأقصر لازم تنوع مقاصدها السياحية ومتبقاش سياحة ثقافية بس معابد ومزارات وخلاص ولكن يجب أن تتنوع حتى السياحه الثقافية ويتم إضافة سياحة المعارض والاحداث الفنية وسياحة الترفيه والمؤتمرات ونطور فيما بعد مستشفياتنا حتى ونضيف السياحه العلاجية ،الحدث ده حضرتك بتنقله كل الميديا الثقافيه العربية وشاشات ومجلات الفن ،والفنانين اللى بيحضروا ليهم ألاف المتابعين والمعجبين على صفحاتهم وعلى الانيستجرام ومواقع التواصل المختلفه (السوشيال ميديا)وحتى (الميديا) نفسها من مختلف دول العالم ودول بيمثلوا قوة ناعمه ودعاية ضخمه مجانية للأقصر،وبيظهروا بلدنا منعمه بالأمن والأمان ،لما ييجي كل ده تقولى حضرتك تفاهات لا طبعا مش تفاهات!!التفاهات هي سطحية نظرة حضرتك وتناولك للموضوع ،دول نجوم شئنا أم أبينا فرضوا نفسهم على شاشاتنا العربية وأصبحوا جزء من ثقافتنا الفنية السينمائية بإتقان أدوارهم وموهبتهم وليهم متابعين ومعجبين وجايين يشجعوا السياحه فبلدى وبلدك الاقصر اللى تعبت واتوجعت واتبهدلت من 25 يناير لدلوقت وبيوت ناس اتخربت واتقفلت واتشردت،أنا حقيقى بستغرب على تعليقات كتير من أبناء بلدى الأقصر اللى البعض منهم فجأه أعتلى المنابر وأخذ يوعظ فى تعليقاته ويقول (ده اللى إنتوا فالحين فيه) !!؟ طب وحضرتك فالح فى إية وإنت قاعد فى البيت من غير شغل بعد ما الفندق والبازار والشركه سرحتك لقلة السائحين وبتشتم فى البلد إنها مش عامله حاجه للترويج السياحى !!؟ تفتكر هنروج لسياحتنا بالسبح والبخور!!ولو عند حضرتك فكره خلابه ما تعرضها علينا طيب يمكن نستفاد ولا هو نقد للنقد!!؟؟والبعض الأخر كاتبلى (العري والخلاعه)حضرتك العريان هو فكرك وعقلك وثقافتك ونظرتك الذكورية الوضيعه غير المرتقية اللى سيبتك كل الحدث ده بكل مردودة وقاعد تبص فرجلين الممثله دى وكتف الممثلة دى وفستان دى !!؟؟ياخى إشحال إنت وهو ما أحنا عايشين ومتربيين فى الاقصر على السياحه والسائحين والرقي فى التعامل !! ومحدش فيهم على فكره طلب رأي حضرتك فى الهدوم عشان تقوله واللى هي فى الأصل عمرها ما كانت مقياس لشخص! إنت بتعامل الناس بدينك إنت وأخلاقك وتربيتك أنت ،وليس بدينهم ولا تربيتهم ولا أخلاقهم ولا حتى بلبسهم!! وبعدين الناس ضيوف عندنا عشان يدعمونا إحنا ويطلعوا على كل وسائل التواصل والميديا والصحف والمجلات يتكلموا عن الاقصر وجمالها وحضارتها وشعبها ويشجعوا كل متابعينهم ومعجبينهم إنهم يزوروا بلدنا الأمنه الجميلة المطمئنة وعدسات العالم العربي الثقافى تنقل الحدث ،ليه نوريهم أسوأ ما فينا وإفلاس عقولنا وهما بيشوفوا تعليقاتنا عليهم !!وهما لا لذنب إقترفوه غير إنهم جايين يروجوا لسياحه بلدنا ويجيبوا لبلدنا الاقصر دعم!! ليه كل واحد فجأه بينصب نفسه واعظ ومتأثر بأحوال الفقراء فى غير موضوع وإسقاطات بغير فهم !!؟؟وبعدين يا سيدي محدش طلب من حضرتك تناسبهم ولا تديهم حد من عيالك ولا عيلتك حتى لو هما يعروك أوى كده!!؟،اللى متعرفهوش يا ساده إن فكرة عاصمة الثقافة العربية، على غرار عاصمة الثقافة الأوروبيه، وهي مبادرة من اليونسكو، تستند إلى أن الثقافة عنصر مهم فى حياة المجتمع ومحور من محاور التنمية الشامله وإبراز للقيمة الحضارية للمدينة المستضيفة للفعاليات،والقرارإن الأقصر تبقى عاصمه السياحه العالمية وبعدين عاصمه الثقافة العربية يعد بمثابة تنصيب دولى لمدينة الأقصر كعاصمة للسياحة العالمية و الثقافة العربية والاهم من كل ده عاصمة للامن والامان في نفس الوقت خاصة بعد تخطي مصر حاجز المخاطر خلال السنوات الماضية،وتقوم كل مدينة تحظى بهذا اللقب بتنظيم العديد من الأنشطة الرامية إلى النهوض بالعمل الثقافي العربي المشترك مثل المعارض وورش العمل والأسابيع الثقافية والعروض السينمائية والمسرحية والعمل على الترويج للصناعات الثقافية وتشجيع مبادرات القطاع الخاص لدعم الثقافة والاهتمام بالصناعات الإبداعية،يعنى ده كله رايح لإسم الأقصر وتشجيع ليها وفايده لفنادقنا وبازراتنا ومقاصدنا السياحية المختلفة
وحابب بس أديلكم لقطه صغيره لما أردوغان حب يزور الكويت فشهر مايو اللى فات وعارف إن الكوايته بيحبوا مسلسل (قيامه أرطغل) وهو فزيارة رسمية أصطحب معاه أبطال المسلسل كلهم كنوع من أنواع الضغط بالقوة الناعمه …طبعا لو عملناها فمصر مكناش خلصنا من الجمل المعلبه المهترئة بتاعه(أخدوا الرقاصين)وده اللى فالحين فية!!وفى أمثلة كتير لدول بتستخدم قوتها الناعمه دى للترويج للسياحه زى تركيا وامريكا وفرنسا وغيرهم
أما موضوع لابسين إية فياريت نبص للى قدامنا بإنسانية نرتقى فيها وبها من الشهوانية الدونية ….عودا إلى أقصرنا الجميلة برقى أهلها ،بل فلنعد للتأدب مع جلال الله عز وجل ، ولا نتأله على الله فنتحجر رحمته الواسعه فمن أدرانا ماذا يختم لنا وبم يختم لهم ،ولعل صدقات وخيرات كثيره خفيه يفعلونها تنجيهم،ولعل كلمات همز ولمز نكتبها بهتاناً و إغتياباً تردينا .

 

 

 

 

 

 

شاهد أيضاً

رأى الجميزة بما حدث ويحدث فى الفن المصرى

هناك اكثر من ٥٠ فرقة غنائية تم القضاء عليها بعد ثورة ٢٠١١ وتم الغاء مهرجاناتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *