الإثنين , يونيو 8 2020

روسيا توقف امدادات الغاز عن اوكرانيا

عامل في محطة غاز أوكرانية

تتصاعد الأزمة بشأن الغاز بين روسيا وأوكرانيا مع تصاعد الأزمة السياسية بين البلدين

قالت أوكرانيا إن روسيا قطعت كل امدادات الغاز عنها، في تصعيد كبير للخلافات المعتملة بين البلدين.

وقال وزير الطاقة الاوكراني يوري برودان إن “امدادات الغاز الى اوكرانيا قد انخفضت الى الصفر.”

وكانت شركة الغاز الروسية العملاقة “غازبروم” قد قالت إن على اوكرانيا دفع ثمن امدادات الغاز التي تحصل عليها مقدما، وذلك عقب تخلف كييف عن تسديد ديونها الهائلة للشركة، ولكنها اكدت انها ستستمر في تزويد اوروبا بالغاز.

وكانت غازبروم قد اكدت على التزامها بالموعد النهائي المقرر في 06:00 بتوقيت غرينيتش حتى تسدد أوكرانيا ديونها بعد فشل المحادثات التي جرت بوساطة أوروبية لحل الأزمة بين البلدين.

وكانت غازبروم قد قالت إنها ستقطع إمدادات الغاز عن أوكرانيا في حال فشل كييف في سداد 1.95 مليار دولار بحلول الساعة 06:00 بتوقيت غرينيتش.

وقال سيرغي كوبريانوف، المتحدث باسم الشركة، “لم نتوصل إلى أي اتفاق، وفرصنا في التقابل مرة أخرى ضئيلة جدا”.

وكانت أزمة الغاز قد تصاعدت بين البلدين بعد عزل الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش، الموالي لروسيا، وسط مظاهرات شعبية ضده.

“ابتزاز”

واصدرت غازبروم بيانا صباح الاثنين قالت فيه “اعتبارا من الساعة العاشرة من صباح اليوم بتوقيت موسكو، وحسب العقد المبرم بين الطرفين، قررت غازبروم ان تحول شركة نفطوغاز الاوكرانية الى نظام الدفع مقدما لامدادات الغاز.”

ومضى البيان للقول “اعتبارا من اليوم، لن تحصل الشركة الاوكرانية الا على الغاز الذي تتمكن من دفع ثمنه.”

وبعد دقائق فقط من صدور البيان، اقامت الشركتان الروسية والاوكرانية دعاوى متقابلة ضد بعضهما لدى معهد التحكيم في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وتوق لغازبروم إنها تريد استرجاع ديون تبلغ 4,5 مليار دولار من نفطوغاز المسؤولة عن توريد الغاز لاوكرانيا، فيما تقول الاخيرة إنها تسعى لاسترداد 6 مليارات دولار من غازبروم تدعي انها دفعتها فوق سعر الغاز الذي اشترته منذ عام 2010.

ووصف رئيس الحكومة الروسية دميتري ميدفيديف الموقف الاوكراني حول القضية بأنه “يوحي بالابتزاز.”

شاهد أيضاً

بالفيديو كارثة شمالي روسيا وبوتن يعلن الطوارئ

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن حالة الطوارئ في منطقة شمالي سيبيريا، بعد أن تسبب تسرب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *