الأحد , نوفمبر 28 2021
تجمع

محمد السيد طبق يكتب رحم الله من مات غفلة .

ماتت وهي ترقص أمام لجان الإنتخابات .. مات وهو جالس في المدرج يشجع فريقة بعنف . فرح هو بانتصار فريقة او صدم من هزيمتة ..حزن بعمق او فرح بشدة ثم مات أو ماتت هي في النهاية .. انا لا اتمني بطبيعة الحال ان اموت مثلهم غفلة أو أن اموت حيث لا اتمني أن تكون نهايتي مثلهم فجأة ولكنني رغم ذلك أترحم عليهم بخشوع وصدق فلا احد يعلم متي وكيف سيموت .. لا اعاير ولا اشمت ولا احكم علي الناس في حياتهم فما بالك وهم اموات بين يدي ربي وربهم .. ادعو الله وطول الوقت ان ينجيني وأهلي ومن أحب من موت الفجأة ومن شر موت الغفلة لكنني اترحم علي من مات فجأة او مات غافلا وادعو لاهلة بالصبر والسلوان فهي مصيبة المصائب . فاذكرو محاسن موتاكم أو اصمتوا الي الأبد .. إجعلوا في قلوبكم رحمة وضع نفسك مكان هؤلاء الذين رحلوا فجأة حتي وان كانوا يرقصون علي ابواب اللجان .

شاهد أيضاً

كورنيش الأقصر أجمل كورنيش بمصر ولكن

عماد فيكتور سوريال عودة الي مقالاتي،عن معشوقتي،الاقصر،وبعد جولة رائعة علي كورنيشها الأخاذ،وجدت نفسي فخور بكوني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *