الأحد , ديسمبر 5 2021
د. محمد غازي صابر

شارع عماد الدين والتعاطف مع الإرهابية

بقلم ا. د. محمد غازي صابر ـ أستاذ التامين بجامعة القاهرة ـ 

لك مطلق الحرية أن تتحاورمع صغارها لكن من الذي نصبك وولاك على عموم الشعب انتم تتاجرون بحيادية الراي لتحقيق مكاسب مادية ومعنوية والسؤال من الذي أوحى لك لتردد كلمات يلفظها الشعب المصري والعربي العظيم هل ستوضح لهذه الفئة انهم على الباطل وانهم خدعوا ام هي خطوة نحو التفاوض لاظهارهم على المشهد السياسى .ان الإرهابية والمتعاطفون معهم قد استنفدت مرات الرسوب وتم فصلهم من مدرسة الوطنية لانهم خانوا الوطن وأرادوا له الفوضى والإرهاب وهم جزء من منظومة تفتيت الدولة المصرية لا عهد لهم ولا امان لصغارهم ان الثعالب والذئاب لن تلد حملا وديعا . الم ترى ما فعلوه في ابناء مصر في كرداسة والعريش والشيخ زويد ورفح وقتل جنودنا وهم صيام في رمضان وقتل ابناء مصر الأبرار الذين يدافعون عن ثرى مصر و عنك وعن أموالك وانت ترتع وتلعب في لندن وضواحيها
السيد عماد من حقك أن تكون الثروات وان تتمتع بأموال صناعة الإعلام لكن عليك ان تراجع تاريخ الإرهابية فإنك لن تخرق الارض ولن تبلغ الجبال طولا.

شاهد أيضاً

النساء أطول الكائنات عمرا وأكثرها قوة والذكور مساكين

محمد السيد طبق لما واحده تقولك أننا في عالم ذكوري وأن الرجل مسيطر وواخد حقة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *