السبت , يوليو 14 2018
الرئيسية / أخر الاخبار / جامعة بدر توضح حقيقة ما تناولته المواقع الصحفية بشأن المشاجرة التي وقعت بين أمن تامر حسني والصحفيين .
جامعة بدر
جامعة بدر

جامعة بدر توضح حقيقة ما تناولته المواقع الصحفية بشأن المشاجرة التي وقعت بين أمن تامر حسني والصحفيين .

اعلنت جامعة بدر في بيان لها البوم تعليقا علي ما تتناقله بعض المواقع الالكترونيه عن حدوث مشاجرات داخل احدي الغرف بأحد مباني الجامعه اثناء حفلة الفنان تامر حسني بمناسبة انطلاق فاعليات المهرجان الثالث للجامعه بين رجال تامين الفنان تامر حسني وتدخل امن جامعة بدر لفضها .

اكد البيان ان ما حدث من مشاجرات امس تم مع بعض المصوريين والصحفيين نتيجة لعدم قدرتهم اجراء حوارات منفردة مع الفنان تامر حسني , ونتيجة للحضور الكبير من الطلبة وضويفهم لحضور الحفلة اعترض رجال تامين تامر حسني واقترحوا امكانيه اجراء حوار جماعي لكافة الصحفيين مما اثار حفيظه البعض من الصحفيين والمصوريين الذين قاموا بإجراء بعض التلفيات الموجود في المبني مما ادي الي تدخل رجال امن الجامعه لفض الخلاف بين رجال تامين تامر حسني والصحفيين والذي انتهي بالتصالح بينهم وسارت الحفله بسلام وسط فرح الجميع بالغناء مع الفنان تامر حسني .

وفي الختام تؤكد جامعه بدر ترحيبها المستمر والدائم بالسادة الاعلاميين والصحفيين والمصوريين , كما تؤكد احترامها للعمل الصحفي والاعلامي في جميع الاوقات لما له من دورمستنير في المجتمع , وبشكل خاص تشكر جميع الصحفيين والاعلاميين الذين كانوا متواجدين امس عن جهدهم في التغطيه الاعلامية لفاعليات اليوم الاول لمهرجان الجامعه السنوي الذين لقوا كل المساعدة والتسهيل من الجامعه في اداء عملهم من الساعه التاسعه صباحا حتي نهاية الحفل في الساعه الحادية عشرة مساء .

وتؤكد الجامعه ترحيبها بالاعلاميين والصحفيين والمصوريين لاستكمال تغطيه المهرجان وفاعلياته المستمرة حتي يوم 19 ابريل الجاري وتعتذر عن المعوقات التي اعترضت بعض الصحفيين في احراء حوارات منفردة مع الفنانين الذين تواجدوا بالجامعه امس اما كضيوف اولاجراء فقرات فنيه .نظرا لأنه دور يخرج عن إرادتها.

شاهد أيضاً

الحديد والأسمنت

أخر أسعار وصل لها الحديد والأسمنت فى الأسواق المصرية اليوم السبت .

. فى أطار المتابعة المستمرة من قبل موقع الأهرام الكندى  لأسعار االمعادن  داخل الأسواق المصرية نرصد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *