الأربعاء , يونيو 10 2020

إسرائيل تبحث اتخاذ خطوات عقابية قوية ضد حماس بعد اختفاء الثلاثة جنود .

أسرئيل

 

الأهرام الجديد الكندى
استدعى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم ، الحكومة الأمنية المصغرة، لبحث اتخاذ خطوات ضد حركة حماس التي اتهمتها إسرائيل بخطف ثلاثة مستوطنين في الضفة الغربية المحتلة، بحسب تقارير إعلامية.
ويواصل الجيش الإسرائيلي عمليات البحث عن الشبان الثلاثة، حيث نشر تعزيزات عسكرية في الضفة تعد الأكبر منذ انتهاء الانتفاضة الفلسطينية الثانية عام 2005.
وأشارت تقارير نشرت على موقع “والا” الإخباري، وموقع صحيفة “هآرتس” الإسرائيليين، أن الحكومة الأمنية ستنظر في إمكانية نفي قادة حركة حماس من الضفة الغربية إلى قطاع غزة، باعتباره وسيلة عقاب وممارسة ضغط على الحركة.
ونقل موقع “والا” الإخباري عن مسؤولين كبار قولهم: “احد الخطوات التي سيتم بحثها هي إمكانية طرد قادة كبار من حماس من الضفة الغربية إلى قطاع غزة بالإضافة إلى هدم منازلهم”.
واختفى الثلاثة الخميس قرب مستوطنة غوش عتصيون، الواقعة بين مدينتي بيت لحم والخليل جنوبي الضفة الغربية.
حملة اعتقالات
وقد شن الجيش الإسرائيلي حملة اعتقالات شملت رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك القيادي في حركة حماس، في إطار عملية تهدف للعثور على الإسرائيليين المفقودين.
وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بيتر ليرنر في بيان إن “الجيش يركز على الذين شاركوا او كانوا ضالعين (في عملية الخطف) أو يملكون معلومات حول موقع وجود جلعاد شاعر ونفتالي فرينكل وإيال أفراخ”.
وأعلن ليرنر عن توقيف 40 فلسطينيا اليوم ، ما يرفع عدد المعتقلين الى 150 شخصا، منذ خطف الفتيان الثلاثة الخميس، في عملية اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حركة حماس بالوقوف وراءها.
وقتل الاثنين شاب فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال حملة اعتقالات نفذها الجيش في مخيم الجلزون بالضفة الغربية، كما أفادت مصادر أمنية وطبية فلسطينية.
من جهة أخرى، شن سلاح الجو الإسرائيلي، الاثنين، غارات على مواقع قال إنها “وورش لتصنيع الأسلحة” في قطاع غزة، وذلك عقب إطلاق صاروخين من القطاع على جنوب إسرائيل.

شاهد أيضاً

بالفيديو:أمريكية بيضاء تُضرب بالقلم علي وجهها بعد محادثة عنصرية في محطة لتزويد الوقود

الأهرام الكندي: أظهر مقطع فيديو أنتشر في العالم كله بسىعة كبيرة. امرأة في متجر في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *