الإثنين , يونيو 8 2020

حقوقيون: حكم مُعلمة الأقصر «كارثي».. وتهمة الازدراء «فضفاضة»

قال حمدي الأسيوطي، المحامي الحقوقي، عضو هيئة الدفاع عن معلمة الأقصر المتهمة بازدراء الدين الإسلامي؛ إن حكم محكمة مستأنف الأقصر، أمس الأحد، ضد دميانة عبيد عبدالنور 6 أشهر، حكم “صادم وكارثي”.

تعود القضية إلى 21 مايو من العام الماضي، وقضت محكمت جنح الأقصر في 11 يونيو 2013، بالحكم على المعلمة دميانة بغرامة 100 ألف جنيه مصري، على خلفية اتهام متشددين لها بازدراء الدين الإسلامي، والتبشير بالمسيحية في أثناء تدريس مادة “الدراسات الاجتماعية” لتلاميذ الصف الرابع الابتدائي بمدرسة نجع الشيخ سلطان بمركز الطود بالأقصر.

ولفت الأسيوطي، إلى أن الحكم هو “الثاني من نوعه خلال شهر في الأقصر، وصدر عن نفس دائرة المحكمة، التي أصدرت حكمها بحبس شهيرة محمد وخليفة الأحمد لاتباعهما إحدى الطرق الصوفية.

وقال عضو هيئة الدفاع عن معلمة الأقصر: إن المعلمة سبق وأن دفعت كفالة 20 ألف جنيه في بداية التحقيقات، ثم حكمت المحكمة أول درجة بكالفة أخرى 100 ألف جنيه، حكما خطأ وتم استئنافه وحكمت المحكمة بإجماع الأراء بحبس 6 أشهر.

وفي السياق نفسه، قال جمال عيد، رئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، إن تعبير إزدراء الأديان “فضفاض جدًّا وغير واضح”، ومن ثم لا يجب أن يكون هناك اتهام بهذه التهمة الظالمة.

وحذر عيد بأن السماح بمحاكمة مواطنين بتهمة ازدراء دين معين، يعطي الحق باتهام أي مواطن يتحدث بطريقة لا يرضى عنها رجال الدين. وأن أكثر الفئات المتضررة هم الكُتاب والصحفيين والأقليات الدينية، وتابع: التهمة تتعارض مع حرية التعبير عن الرأي التى كفلها الدستور، ومع حق الناس في التعبير عن آرائهم.

كما استنكر صفوت سمعان، رئيس مركز وطن بلا حدود للتنمية بالأقصر، الحكم، وقال لـ”بوابة التحرير الإخبارية” إن أوراق التحقيقات الرسمية أثبتت أن هناك مدرسين بالاسم قاموا بتلقين وتحفيظ تلاميذ الفصل ماذا يقولون عندما يوجه لهم السؤال عن ماذا قالت دميانة في أثناء حصة الدراسات الاجتماعية، وأن هناك ثلاثة روايات مختلفة من الأطفال الذين تقدم أولياء أمورهم بالبلاغ ضد دميانة.

وتابع سمعان أن شهادة ناظر المدرسة مصطفى مكي في التحقيقات هي أن المعلمة دميانة لم تقم بأي فعل لازدراء، وأن متطرفين وراء اتهام المعلمة، وقد حلف الناظر اليمين ثلاث مرات في كل درجات التقاضي، إضافة لشهادة عشرة أطفال اختلفوا ما بين حدوث الواقعة وآخرين قالوا لم نسمع ولم نر، ورغم توقع الجميع بأن المعلمة ستنال البراءة جاء الحكم مخالفا لكل التوقعات

شاهد أيضاً

بحضور المخابرات .. استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة اليوم ..

عقد اللجنة العليا لمياه النيل ت اليوم ٧ يونيو ٢٠٢٠ اجتماعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *