الثلاثاء , أكتوبر 26 2021
عاطف مجدى

أول ضعف .

كان قلبي في الهوى طوع يدى
إن تهامست إليه يهتدى
ماله اليوم عصى؟ ماله
خان ميثاقى وخان موعدى
قسوة الحب وظلم الحسد
ماله اليوم يمشى إلى أهوائه
مشية الطفل الأمرد
أيها القلب الذى ضقت
بكبتى وإصطبارك
إننى أسمع آهاتك
حره من قرارك
لاتهددنى على صبرى
وصمتك بإنتحارك
لاتهددنى ولاتنفذ
لضعفى بإقتدارك
أنا لاأدرى إلى أين أسير
ولما أرتضى عيش الأسير
وإذا عشت حياتي مثلما
عشت ماضيا فما أشقى المصير
قدر ياقلبى مافى طوقنا
غير أن نحياه لليوم الأخير
وقضاءآ فى ضمير الغيب إن
صح يوما أن للغيب ضمير

شاهد أيضاً

عشوائية القرار بالأقصر (٢)

عماد فيكتور سوريال مقالة أكتبها عن معشوقتي الأقصر،واود أن أضع لها عنوان،وهو عشوائية القرار بالأقصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *