الأحد , مايو 24 2020
إعصار مكونو

بالصور والفيديو : إعصار مكونو يخلف خسائر بالملايين وقتلى ومفقودين

أمل فرج

خسائر فادحة، بين قتلى ومُصابين ومفقودين وعمليات إجلاء واسعة وأضرار قُدّرت بالملايين، خلّفها إعصار “مكونو” المداري منذ اجتاح جزيرة سُقطرى اليمنية في بحر العرب، مساء الأربعاء الماضي، ثم انتقل تدريجيًا لسواحل سلطنة عُمان، وسط حالة تأهب قصوى مع وصوله السعودية، اليوم السبت، كعاصفة مدارية يُصاحبها هطول أمطار وسيول، بحسب تنبؤات الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة.

ومن المُتوقع تأثّر الأجزاء الجنوبية للمنطقة الشرقية بالسعودية،”صحراء الربع الخالي”، والأجزاء الشرقية من منطقة نجران، “الخرخير”، السبت، بالأمطار الغزيرة التي تؤدي إلى جريان السيول والرياح النشطة التي تصل سرعتها إلى أكثر من 80 كيلومترًا في الساعة، مثيرة للأتربة والغبار وتحدُّ من مدى الرؤية الأفقية.

ما هو إعصار مكونو؟
يعود اسم الإعصار لنوع من السمك، وهو مُقترح من المالديف؛ إذ تخضع تسمية العواصف والأعاصير في بحر العرب والمحيط الهندي لتسمية مقترحة من 8 دول محيطة بالمسطحين المائيين، بحسب أستاذ المناخ بجامعة القصيم السعودية، عبدالله المسند.

لا يتشكّل “مكونو” فوق اليابسة بل في البحار المدارية، ويضرب المناطق الساحلية والجزر بلا هوادة، لكنه يبدأ في التلاشي بمجرد أن يُلامس اليابسة، وقد يتحوّل إلى رياح نشِطة وهطولات مطرية، وفق الهئية العامة للأرصاد وحماية البيئة بالسعودية.

وشكّل الإعصار، فئتين الأولى الأشد خطورة، بسرعة من 130 إلى 140 كيلومترًا في الساعة بسحابة عواصف وأمطار غزيرة وصلت حدّ الفيضانات. أما الفئة الثانية بسرعة من 155 إلى 165 كيلومترًا في الساعة مع ضعف قوة الرياح وهطول أمطار.

وتُشير آخر إجراءات الرصد إلى تراجع تصنيف الحالة المدارية للإعصار من الدرجة الأولى إلى عاصفة مدارية بسرعة رياح حول المركز بين ٣٥ و٥٠ عقدة.

يُعادل حجم الإعصار دائرة قطرها 2600 كيلومترًا، ومساحتها 5.3 مليون كيلومتر مربع، أي بقدر حجم السعودية مرتين ونصف تقريبًا، بحسب المسند.

الخسائر البشرية
بلغت حصيلة الخسائر البشرية التي أسفر عنها “مكونو” حتى الآن، بحسب مصادر حكومية، ما لا يقل عن 10 قتلى، بينهم فتاة عُمانية تبلغ من العمر 12 عامًا، متأثرة بجروحها بعد اصطدامها بجدار منزل بسبب قوة الرياح المصاحبة للإعصار.

كما فُقِد ما لا يقل عن 40 آخرين، بينهم 3 في عُمان و7 بحارة هنود وسودانيين، بعد إغراق سفن قبالة سواحل سُقطرى، التي أعلنتها اللجنة العليا للإغاثة في اليمن، “محافظة منكوبة” بعد الأضرار التي لحقت بها جراء الإعصار.

الخسائر المادية
تم إجلاء أكثر من 10 آلاف شخص في اليمن وعُمان ونقلهم إلى ملاجئ ومُنشآت حكومية ومراكز إيواء آمنة، وفق السلطات الرسمية.

وفي سُقطرى، أسفر الإعصار عن غمر القرى بالمياه وإغراق قوارب، تاركًا معظم أهالي الجزيرة محرومين من وسائل النقل.

وأعلنت غرفة عمليات الطوارئ في محافظة ارخبيل سقطرى، ارتفاع عدد السفن الغارقة والجانحة في بسبب الإعصار إلى 7، منها 4 سفن صيد. فضلًا عن جنوح سفينتين نتيجة ارتفاع الأمواج المصاحبة للعاصفة، وانجراف 3 سيارات بسبب السيول.

كما انقطع الاتصال عن المناطق الواقعة في الجهة الجنوبية والشرقية من الجزيرة، والواقعة في قلب العاصفة، بحسب وزير الثروة السمكية اليمني.

وفي عُمان، غمرت السيول الشوارع، فيما انتشرت سيارات الدفاع المدني متجهة للمناطق المنكوبة، في مدينة صلالة التي تُعد ثالث أكبر مدن السلطنة، ويقطنها نحو 200 ألف شخص، وهي قريبة من الحدود اليمنية، بعد أن ضربها الإعصار بسرعة 170 كيلومترًا في الساعة.

وأرسلت سلطات إدارة الكوارث في عمان إمدادات طبية طارئة، وأمرت بإجلاء المناطق الأكثر تعرضا إضافة إلى إغلاق المدارس ووقف الرحلات الجوية.

غزو السمك
وفي الوقت نفسه غزت عشرات الآلاف من الأسماك شواطئ اليمن جراء الإعصار المداري، بحسب مقطع فيديو تداولها نشطاء على تويتر.

وأظهر الفيديو إقبال المواطنين اليمنيين على هذا الصيد السهل، في الوقت الذي أشارت فيه تقارير عديدة إلى خسائر بشرية كبيرة بسبب الإعصار. ووصفوا ذلك بأنه خير كثير.

 

شاهد أيضاً

خبير سوداني يُحذّر من كارثة كبري قد يُسببها سد النهضة

نازك شوقى صرح محمد الرشيد قريش الخبير السودانيفى شئون المياه والسدود عن مخاطر وعيوب سد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *