الأحد , يونيو 7 2020
مذبحة الرحاب
مذبحة الرحاب

بعد تسليم تقرير الطب الشرعي مفاجأة جديدة تقلب موازين قضية “مذبحة الرحاب” .

فى أطار المتابعة  الدقيقة من قبل موقع الأهرام الكندى لمذبحة الرحاب  ننشر لكم  كل ما هو جديد 

كشفت مصادر من داخل مصلحة الطب الشرعي معلومات جديدة حول قضية “مذبحة الرحاب”، أن هناك فتحة واحدة لدخول الطلقات الثلاث فى رأس المقاول القتيل.

وأوضحت التحقيقات التي أجرتها النيابة العامة في تقريرها أن هناك إمكانية أن يكون إطلاق الرصاص على رأسه جاء نتيجة دفعة واحدة من السلاح المستخدم وأنه نفس السلاح الذى استخدمه الجانى فى قتل الزوجة والأبناء الثلاثة، أي أن الواقعة انتحار.

وفي سياق مُتصل، تابعت المصادر أن المسافات التى تم إطلاق الرصاص منها تتطابق مع معقولية سيناريو الانتحار إطلاق الرصاص على الضحايا والمقاول نفسه وتطابق الزوايا التى كانت بها وضع المقاول داخل الفيلا.

وقالت المصادر – رفضت ذكر اسمها – إن التحقيقات التى تجريها النيابة العامة مع خبراء الطب الشرعى ورجال البحث الجنائى قد تنهى وتسدل الستار على “مذبحة الرحاب” خلال الأيام المقبلة إلى انتحار المقاول وقتله أسرته للتخلص من ديونه ومشكلاته فى مديوناته المتراكمة ويكون الدافع الرئيسى الانتحار.

وأضافت المصادر أنه تم تكليف فريق بحث من خبراء البحث الجنائى على أعلى مستوى بوزارة الداخلية، ومصلحة الأدلة الجنائية والمعمل الجنائى لفحص ومعاينة مسرح الجريمة وتحريات المباحث، وسؤال أكثر من 250 شخصا فى تلك القضية للوصول إلى احتمالية أن تكون الجريمة جنائية إلا أن المعلومات والقرائن والأدلة من خلال جمع المعلومات والأدلة الجنائية والطب الشرعى اتجهت إلى انتحار المقاول.

وكانت النيابة العامة واصلت تحقيقاتها فى مذبحة الرحاب لأكثر من 23 يوما استكملت فيها جميع الاستدلالات والمعلومات وتقارير الطب الشرعى والمعمل الجنائى ومن المنتظر الإعلان عن الانتهاء من التحقيقات واتخاذ القرار حول المذبحة لتقرير مصيرها.

وكانت الأجهزة الأمنية بالقاهرة عثرت فى 5 مايو الحالى على 5 جثث من أسرة واحدة داخل فيلا رقم 1 بمدينة الرحاب، وانتقل رجال المباحث بإشراف اللواء خالد عبدالعال مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، وتبين أن الجثث لأسرة كاملة مكونة من أبوين و3 أبناء.

شاهد أيضاً

بحضور المخابرات .. استعراض آخر تطورات ملف سد النهضة اليوم ..

عقد اللجنة العليا لمياه النيل ت اليوم ٧ يونيو ٢٠٢٠ اجتماعًا برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *