الجمعة , نوفمبر 5 2021
هانى رمسيس
هانى رمسيس

ماذا يحدث فى الأردن؟

أن تنفض الشعوب ضد الغلاء (حقهم)
ولكن لماذا لا تتعلم الشعوب من خبرات تاريخ الدول المحيطة وأحدث فيها
.. ألم تتعلم الشعوب أن هناك تيارات بعينها هدفها إسقاط الأنظمة خصوصا أن النظام فى الأردن له طبيعة خاصة
… نداء لشعب الأردن أصحاب الأفكار يسقطون مجرد صعود الإخوان للمنصات
أصحاب التحرر ثبت انهم لا يستطيعوا مواجهة الأزمات التى تتلوا فكرة إسقاط الأنظمة
وثبت أن إسقاط الأنظمة وقل مجازا التغير ليس لتحقيق مصالح الشعب وإنما لتحقيق طموحات واحلام جماعة الإخوان ومن يتبعها
وثبت أن التغير فكرة عظيمة وهامة ولكن خروجها بآليات حرق وهدم المنشآت العامه وتدمير ما بقى من بنية اقتصادية منها
عمليا ثبت انها ليس هدفه إصلاح وإنما تحقيق انهيار أكثر وأكثر لصالح القوى الاستعمارية الدولية ذات الوجه الجديد التى بدأت فى الانتقام من المنطقة كلها بكل الطرق ومن ذات الشعوب
.. لقد ثبت أن المنطقة بأكملها قامت اجهزة المخابرات التى تتبع قوى الاستعمار الدولى الجديد باتفاق سايكس بيكو جديد والذى ينظم خريطة جديدة للمنطقة
.. ان الأردن ليس هى البلد الصغير على شاطئ البحر بل هى نقطة تلاقى هامة لتنفيذ المخطط الشيطان الاستعمارى
.. وانا لا أكتب كلمات جوفاء بتكرار تعبير المخطط الاستعمارى الجديد بل حقيقة
القضية وعصبها هو اتساع أكثر لتقسيم المنطقة لأحكام السيطرة عليها بشكل عدم تكرار أحداث إسقاط أبراج امريكا
والتوسع فى تشريد شعوبها لإنهاء اى تماسك بين تلك الشعوب
.. للأسف تم استخدام البنك الدولى…. ومنظمة التجارة العالمية.. وصندوق النقد.. أفضل استغلال لأحكام السيطرة على شعوب المنطقة
… نعم هناك سياسات اقتصادية تمارس من الأنظمة تحتاج المراجعه ولكن إسقاط المنطقة فى بحر الفقر هدف واضح من المنظمات الثلاثة لإعطاء الفتات من المنح
.. شعوبنا تلك المال ولكن للأسف الثروة مركزة فى يد خمسة فى المائة من الشعوب
.. اخيرا الحل الذى يأتى للشعوب من باب جماعات الإخوان ثبت أن هدفه لا يخدم حدود اى دولة بل يخدم مصالح الجماعه
.. شعب الأردن لنا تجربة ناجحه وفاشلة
وبين الفشل والنجاح تعلموا من تجارب الشعوب

شاهد أيضاً

علي إبراهيم …واعلام السامسونج

التقيت الصحفي الراحل علي ابراهيم عابرا مرة في ميدان طلعت حرب ، لكن كنت اعرفه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *