الأربعاء , يونيو 13 2018
الرئيسية / بيانات / كريم كمال : أناشد بابا الفاتيكان التدخل لانقاذ البطريرك لحام .
كريم كمال
كريم كمال

كريم كمال : أناشد بابا الفاتيكان التدخل لانقاذ البطريرك لحام .

قال الكاتب والباحث في الشأن السياسي والمسيحي كريم كمال ما يتعرض له قداسة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام بطريرك انطاكيا والاسكندريه وسائر المشرق السابق للروم الكاثوليك ( ٨٥ عام ) والذي قدم استقالته العام الماضي شي مخجل للغاية حيث طلب منه البطريرك الحالي مار يوسف الاول العبسي البطريرك الحالي مغادرة المقر الصيفي للبطريركية في عين تراز والذي يقيم فية البطريرك السابق في شقة صغيرة من غرفتين وصاله وصرف الثلاث خدام الذين يقومون بخدمته رغم الشيخوخة الت يعاني منها ورغم ان قداسته من قام باعادة بناء هذا المقر بعد أن هدّم عام 1982 وبقي مهجوراً حتى عام ٢٠٠٤ واضاف كمال قداسة البطريرك لحام رجل دين من طراز رفيع خدم الكنيسة 43 سنة (26 سنة في القدس و17 سنة بطريركاً) ويطلب منه أن مغادر شقة يرتاح فيها في شيخوخته (85 سنة). لكي تبقى فارغة مهجورة واسف ان يتجاهل البطريرك الحالي والمجمع المقدس لكنيسة الروم الكاثوليك نداء البطريرك لحام وان يتم التعامل معه بقسوة كما قال في استغاثته الي البطريرك والمجمع المقدس وناشد كمال قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان والرئيس الاعلي للكنيسة الكاثوليكية التدخل وانقاذ البطريرك لحام مما يتعرض له الان في شيخوخته بعد ان خدم الكنيسة والقضية الفلسطينية علي مدي عقود طويله .
وكان قداسة البطريرك غريغوريوس الثالث لحام قد اشار امس البطريرك المتقاعد غريغوريوس الثالث لحام في رسالة وداعية له، إلى انه “أغادر المقر البطريركي وأعرض عليكم ما يلي، والدمعة في عيني! فأنا أعدت بناء المقر البطريركي بعد أن هدّم عام 1982 وبقي مهجوراً حتى عام 2004. وأقيم فيه منذ عام 2004 في شقة مؤلفة من غرفتي نوم وصالون ومطبخ صغير. أقيم فيه بضعة أيام في الصيف وأثناء انعقاد السينودسات”.
وأوضح انه “على أثر استقالتي (أو إقالتي) في 6 أيار 2017 نقلت مكتبتي وحاجياتي كلها من الربوة ودمشق والقاهرة إلى المقر الصيفي للبطريركية في عين تراز . وانتقل معي من يخدمني منذ عدة سنوات. وكان في الدير عاملان تنظيف وطباخة ورئيس الدير الكاهن طوني قسطنطين. وعند انتخاب بطريرك انطاكيا وسائر المشرق والاسكندرية واورشليم للروم الملكيين الكاثوليك مار يوسف الاول العبسي كتبت له برسالة أعلمه برغبتي في الإقامة في شقتي في عين تراز مع من يخدمني. فأجاب غبطته برسالة يطلب مني أن أغادر الشقة إلى إحدى الغرف. وصرف من يخدمني. أجبته بتاريخ 8 آب وشرحت له بضرورة بقائي في المقر البطريركي الفارغ وفيه 50 غرفة! وحتى تاريخه (حزيران 2018) لم أنل جواباً من غبطته، بالرغم من الرسائل الخطّية والالكترونية أو مساجات! وطلبت وساطة مطارنة وعلمانيين ولم يتجاوب غبطته مع أحدٍ منهم”.
وأضاف “أرسلت رسالة إلى سينودس شباط 2018 وعرضت عليهم الأمر وتصرفات الكاهن طوني المشينة والمهينة تجاهي. مع العلم أن الكاهن يقاطعني تماماً ومن معي منذ 3 آب. ويا للأسف لم يهتم السادة المطارنة أو اهتموا ولم يأخذوا نتيجة، أو اكتفوا بجواب مؤسف أنهم يوافقون على قرار البطريرك ولم يعملوا شيئاً بشأن الكاهن الذي يتعمد إهانتي ومقاطعتي! ولا أريد أن أصف سلسلة الإهانات لي ولمن معي، والمؤسف أن غبطته لم يتجاوب مع أية وساطة! وفي سينودس شباط 2018 أعفاني من رئاسة اللجنة الليترجية دون كلمة شكر ودون إعلامي بذلك ودون طلب أية معلومات حول هذه اللجنة التي كنت رئيسها على مدى 32 سنة! (1986-2018)”.
وقال: “أغادر ديراً ومقراً بطريركياً فارغاً! لم يعقد فيه سينودس شباط 2018 ولن يعقد فيه سينودس تشرين الثاني 2018! فيه 50 غرفة فارغة! أغادر هذا الدير الحبيب والعزيز على قلبي والدمعة في عيني! لقد خدمت البطريركية 43 سنة (26 سنة في القدس و17 سنة بطريركاً) ويطلب مني أن أغادر شقة أرتاح فيها في شيخوختي (85 سنة). لكي تبقى فارغة مهجورة! أغادر والدمعي في العين وفي القلب! مهاناً مرذولاً أنا ومن معي في خدمة البطريركية! أغادر بعد معاناةٍ أشهر طويلة من السنة الأولى من استقالتي (أيار 2017-أيار، حزيران 2018). ومع المزمور أقول: لقد نُسيتُ كميت من القلب! أكتب هذه المطالعة والدمعة في العين والقلب”.
وسأل لحام “لماذا كل هذا؟ لا بطريرك يجيب بالرغم من رسائل التوسل والاسترحام والمحبة والدعوة إلى الحوار! … والمؤسف أنه في هذه المدة والسنة الأولى من استقالتي لم يزرني إلا مطران واحد! وغبطته لم يتصل بي حتى تلفونياً. وبالطبع لم يقم لي حفلة وداع أو تكريم لا في سورية ولا في لبنان. ولم يشكرني في خطاباته وزياراته في هذه السنة الأولى!وقد عشنا معاً 17 سنة!
أجل أغادر والدمعة في عيني وفي قلبي”.

شاهد أيضاً

مصر تعيش حاله من الاستقرار والعلاقات المصرية اليونانية تاريخية

شارك كريم كمال الكاتب والباحث في الشأن السياسي والقبطي خلال زيارته للعاصمه اليونانية اثينا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.