الإثنين , نوفمبر 29 2021
دكتور صلاح عبد السميع

الدكتور صلاح عبد السميع يكتب النفاق والمنافقين فى الحكم والأمثال

 

• عندما يسود النفاق ويبرز المنافقين وكما يقال فى المثل ” الكلب السعيد يهز ذيله والمنافق يهز لسانه ” ، حدث ولا حرج عن كل أشكال الفوضى فى المجتمع ، انها معادلة للتعبير عن غياب حقيقى لمنظومة القيم والتى لم تغيب من فراغ ، وانما غابت وغيبت بفعل فاعل ، عندما


يتنازل المجتمع عن قيمه الأصيلة ، عندما تنحى التربية ويسود التقليد الأعمى للآخر الذى لا نعرف عنه الا ما هو سلبى ، ولا نقلده فيما يمتلكه من قيم ايجابية ، عندما يتحول التعليم الى تعمية للآبناء ، عندما يتم اعلاء شأن التافهين عبر اعلام غير معبر عن آلام وآمال المجتمع ، عندما تتحول الشوارع الى مقاهى للشباب وتغلق مراكز الشباب وتغيب الرياضة الحقيقية على المستوى الجماعى والفردى ، عندما تغيب المشروعات الصغيرة التى تساهم فى النهوض الحقيقى للمجتمع ، عندما يهيمن رجال الأعمال على المشهد

وتهمش الطبقة الوسطى والتى أصبحت أثراً بعد عين ، كل ما سبق وغيره كثير يدفعنا الى ان نقف مع أنفسنا لكى نراجع واقع المجتمع ، ولا نلقى باللوم الا على أنفسنا ، فقد أضحى النفاق منبراً يصعد اليه كل من ينافق ويداهن .
ترى ماذا نعنى بالنفاق ؟ وما صفات المنافقين ؟ وما الحكم والأمثال التى تناولت النفاق والمنافقين ؟

مفهوم النفاق

النفاق في اللغة العربية هو إظهار الإنسان غير ما يبطن، وأصل الكلمة من النفق الذي تحفره بعض الحيوانات كالأرانب وتجعل له فتحتين أو أكثر فإذا هاجمها عدوها ليفترسها خرجت من الجهة الأخرى، وسمي المنافق بهِ لأنه يجعل لنفسهِ وجهين يظهر أحدهما حسب الموقف الذي يواجهه.
من صفات المنافقين
أنهم يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم
أنهم يخادعون المؤمنين
يفسدون في الأرض بالقول والفعل
يستهزءون بالمؤمنين
يحلفون كذبًا ليستروا جرائمهم
العمل على توهين المؤمنين وتخذيلهم
تدبير المؤامرات ضد المسلمين أو المشاركة فيها، والتاريخ مليء بالحوادث التي تثبت تآمر المنافقين ضد أمة الإسلام.
ترك التحاكم إلى الله ورسوله.
ومن صفاتهم الخبيثة طعنهم في المؤمنين وتشكيكهم في نوايا الطائعين: (الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لا يَجِدُونَ إِلا جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)[التوبة:79].
إن أخوف ما أخاف على أمتى كل منافق عليم اللسان “حديث “
من الحكم والأمثال التى تناولت النفاق والمنافقين :
• ذو الوجهين لا يكون عند الله وجيهاً.


• إن شر النفاق ما داخلته أسباب الفضيلة، وشر المنافقين قومٌ لم يستطيعوا أن يكونوا فضلاء بالحق؛ فصاروا فضلاء بشئ جعلوه يشبه الحق.
• من نظر في عيوب الناس فأنكرها، ثم رضيها لنفسه، فذلك المنافق بعينه.
• فساد العلماء من الغفلة وفساد الأمراء من الظلم وفساد الفقراء من النفاق.
• ذئب فى ملابس شاة .
• الرياء شعار المنافقين .
• يقتل القتيل ويمشي فى جازته .
• من يهجو الناس أمامك يذمك فى غيابك .
• الكلب السعيد يهز ذيله والمنافق يهز لسانه .
• من لم يكن كلامه موافقاً لفعله فإنما يوبخ نفسه .
• الذى يعطى ليراه الناس لا يسعف أحداً فى الظلام .
• من عاش بوجهين مات لا وجه له .
الى اللقاء مع حكم وأمثال جديدة .

شاهد أيضاً

رأى الجميزة بما حدث ويحدث فى الفن المصرى

هناك اكثر من ٥٠ فرقة غنائية تم القضاء عليها بعد ثورة ٢٠١١ وتم الغاء مهرجاناتهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *