الخميس , ديسمبر 2 2021

ماجدة سيدهم تكتب : الفرق بين الخسارة والهزيمة

لما فريقك يخسر في مباريات كأس العالم و تمشي في شوارع روسيا تسخر وتشتم فريقك بصوت عالي ..تبقي إنت مش خسران إنت كدا مهزوم ..

لما تخبي علمك لأنك مكسوف من الخسارة وصديقك الروسي يقولك ارفع راسك وافتخر ببلدك وطلع علمك مهما كانت الخسارة وشجع فريقك حتى آخر وقت ..تبقى إنت مش خسران ..انت فعلا مهزوم ..

ولما كتير من المشجعين اللي سافروا ولم يحضروا أيه مباراة تبقى دي هزيمة ..

لما تظن أن بعدد السجدات حاتتحدى وحاتاخد الكاس تبقى دي هزيمة ..

ولما تتحدي منتخب بلدك وتسخر منه على كل الميديا وإن مستحيل حد يتفوق عليك تبقى إنت مش خسران وأناني لا انت كدا مهزوم

لما اللاعب الوحيد اللي بتتعكزوا عليه ينطفي بين ايديكوا ..تبقى دي هزيمة ..

لما أحد اللاعبين يشاغب زميله بفعل فاضح وقت تلقي تعليمات المدرب وتلتقطه الكاميرات تبقى دي بالتأكيد هزيمة ..

إحنا بنهرج في الوقت الجد.. ودي كارثة ..

كارثة عدم الانتماء وعدم ادراك اهمية الإلتزام والوقت والقرار وعدم تحمل المسؤولية ..احنا بنهرج ياسادة وعلى كافة المستويات و المسؤولين ..والنتيجة هزيمة ..

الانتماء مش شعارات ولا كلمتين حلوين و مملين حانقولهم ادام الكاميرات ونمشي.. الانتماء روح وسلوك وافتخار والتزام تجاه الوطن أينما كنا وحتى لو خسرنا ..

للأسف ما علمنا أحد ماذا يعني الانتماء وكيف ننتمي وبفخر ..الدولة نفسها تعمل ضد المواطن لذا هو لا ينتمي.. فهو بالطبع مهزوم ..

الخسارة فقد ..الخسارة موقف سهل تجاوزه ..أما الهزيمة فهي حالة انكسار وخذلان وفقدان ثقة فتتحول إلى انتقاد وسخرية وشماته ..يعني هزيمة مستمرة ..

خسرنا أجوان ..خسرنا المونديال ..بسيطة..لكن أصعب جون اللي جبناه في نفسنا ..أقصد اللي بنعمله في نفسنا هو .دا التحطيم وهي دي الهزيمة بجد ..

قمة الهزيمة انك مش حاسس إنك فعلا مهزوم ..

إحنا فعلا مش خسرانين ..إحنا للأسف من جوه مهزومين أوي ..

السؤال ..مين اللي وصلنا لكدا ..وايه اللي عمل فينا كدا ..مين المسؤول ..!

 

 

شاهد أيضاً

ايدكس 2021 الحرب والسلام …

تظل رواية الحرب والسلام ل ” ليو تولستيوى ” تجسد واقع البشرية بين طرفي الصراع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *