الجمعة , ديسمبر 3 2021
محمد بن سلمان

مخطط لاغتيال “محمد بن سلمان” اكتشفها ولي العهد عقب عودته من روسيا .

تمر السعودية بأوقات عصيبة تلك الفترة بعد وصول معلومات لولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن مخطط لاغتياله، حيث قالت مجلة “ذا أتلانتك” أن المعلومات ظهرت عقب عودة “بن سلمان” من روسيا بعد حضوره المباراة الافتتاحية بين السعودية وروسيا في كأس العالم 2018.

وكشفت الملعومات عن مخطط اغتيال محمد بن سلمان بطريقة جديدة يشترك فيها 2 أعضاء من جماعة الحوثي اليمني مع 2 من المسؤولين الإماراتيين المتواطئين مع قطر بماسعدة موظفين من داخل القصر الملكي السعودي خاصة بعد اكتشاف آبار نفط ستوفر للمملكة 440 مليار برميل نفط من واديان الرمة والاجردي.

وقالت المجلة أن الطريقة الجديدة التي سيتم اغتيال ولي العهد بها هي تفجيره من تحت الأرض حيث سيزرع أحد موظفين القصر هاتفاً في سياراته تحت المقعد الدائم الجلوس عليه، و سيتم استهدافه اثناء زيارة له قادمة لمتابعة إحدى المشروعات السعودية المقامة حديثاً حيث يسلك فيها الطريق الدائري حينها ستتم العملية، خاصة وان سيارته مصفحة لذا يجب زرع مفجر بداخلها.

وأكدت المجلة أن ولي العهد الشاب بعمل جيد في زراعة الحلفاء الأجانب ، ولا سيما الولايات المتحدة والإمارات العربية المتحدة ، كما قال أعضاء اللجنة ، لكن وضعه الداخلي لا يزال ضعيفاً، بسبب منافسيه وقمع المعارضيين في المملكة.

ربما يكون الخطر الأكبر هو الاقتصاد، حيث تواجه السعودية وفرة من الشباب الذين يرون الفرص محدودة ، كما أن انخفاض أسعار النفط في السنوات الأخيرة أضر بخزانات الدولة. وحذر أعضاء اللجنة من أنه في حالة عدم قدرة شركة “إم بي إس” على تقديم الخدمات الاقتصادية ، فإنها ستعرِّض سيطرتها على السلطة.

وقال يونج إن حتى التخفيف الذي يميز حق المرأة في القيادة ، والذي بدأ سريانه هذا الأسبوع ، هو الدافع وراء هذا القلق. “إنه حقا سبب اقتصادي لافتتاح النساء، إن السبب الذي يجعلك ترغب في قيادة المرأة والعمل بها هو أفضل أمل لك في إنشاء أسرة ذات دخلين.

وقد نظر النشطاء إلى انخفاض القيود المفروضة على النساء على أنها لحظة مرارة ، لأن العديد من أولئك الذين دافعوا بقوة أكبر عن النساء للقيادة يسجنون أو يعيشون في المنفى. بالإضافة إلى ذلك ، أشار الدوسري إلى أنه في حين أن الحكومة يمكن أن تغير قوانين القيادة ، فإن المرأة تظل خاضعة لقوانين الوصاية الصارمة ، وهذا يعني أن واقع الإصلاح لأي امرأة فردية يعتمد على موافقة أفراد عائلتها الذكور.

على الرغم من الهواجس بشأن العمق الحقيقي للإصلاح وسيادة القانون ، قال مالك دحلان ، أستاذ القانون والسياسة العامة في جامعة كوين ماري في لندن ، إنه يستأصل التغيير.

وأضاف دحلان بابتسامة: “أنا لا أعانق وجهة نظر توم فريدمان” ، في إشارة إلى إحدى التدخلات المثيرة للاعجاب على ولي العهد . ومع ذلك ، قال: “سيكون من الخطير في نهاية المطاف أن يفشل نظام “بن سلمان” في إصلاحاته، لا يستطيع أحد تحملها اليوم “.

شاهد أيضاً

الطب الشرعى يفجر قنبلة من العيار الثقيل بعد عام من وفاة الصحفية رحاب بدر

نازك شوقى كشف تقرير خاص من أحد مراكز الطب الشرعي “الخاص” للسموم الإكلينيكية بأسيوط” في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *