الإثنين , ديسمبر 6 2021
الله

محمد السيد طبق يكتب اليأس والقنوط والثقة بالله

وكلما اشتد بيا اليأس واسودت بيا الدنيا وكنت اقرب الي القنوط مني الي الثقة بالله ابحث عن ايماني واتأكد انني لم اصل الي الله بعد.. فإن ثقة العبد بربة ويقينه بأنه سبحانه المتولي لأموره وأنه تعالى سائق كل خير وكاشف كل ضر لا يمكن أن تتركه نهبا للوساوس والأوهام ابدا ولا تلقيه في بيداء اليأس من روح الله أو ظلمة القنوط من رحمة الله ..بل تجعله يضرع إلى الله تعالى عند كل نازلة ويستجير به عند كل مصيبة ويشكره ويذكره ويحمده عند كل نعمة ورحمة فيتجه إلى الله في سائر أحواله، داعياً متضرعا موقنا بالإجابة منتظراً للفرج من الله .

شاهد أيضاً

صدمة أقصرية بعد رحيل الطبيبة الأشهر بالأقصر

(( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *