السبت , يونيو 6 2020
هانى واصفى

مسيحى محكوم عليه بالإعدام بالسعودية : كل يوم حموت واحد فيكم “فهل هناك من يوقف نزيف الدم “

نشر هانى واصفى المسيحى المحكوم عليه بالإعدام بالسعودية على صفحته الشخصية من داخل السجن تهديد واضح وصريح لخالته وابنائها لعدم قيامهم بالصفح عنه بعد قتله لابن خالته ،
بأنه سيقوم بقتل واحد تلو الأخر منهم ، أذا لم تنتهى قضيته ، مؤكدا بأن موضوعه تم تسليمه الى أخريين وهم سيتولون الأمر
الغريب فى الأمر أنه بعد نشر هذا التهديد هاجمه عدد كبير من أصدقائه والبعض الأخر قام بالدعاء له بحل الأزمة وانفراجها إلا أن رده على الجميع بجملة واحدة
“أنا ميت من 10 سنوات لكن مش حموت لوحدى وقام بنشر صور لخالته وأبناء خالته .
فهل هناك من يوقف نزيف الدم من رجال الكنيسة أو الدولة بالتدخل
الجدير بالذكر أن هانى وصفى مسيحى الديانة مسجون بالسعودية ولمدة عشر سنوات بعد قيامه بقتل ابن خالته ، وحكم عليه بقطع الرقبة فى حالة رفض خالته العفو عنه أو قبول الدية
حيث يقول هانى منذ 011 عام كان الشاب هانى مسيحى الديانة يعمل بالأراضي السعودية مع ابن خالته وفى أحد الليالى التى كان هانى بمسكن ابن خالته ساهرا معه اختلف كل منهم مع الآخر واحتد الخلاف بينهم وتطور الأمر حتى قام ابن خالته بأخد سكين وشرع بقتله إلا أنه قاومه وأخذ منه السكين وقتله فحكمت عليه السلطات السعودية بقطع رأسه بالسيف وقامت السلطات السعودية بتأجيل حكم قطع الرقبة حتى يبلغ ابن القتيل سن الرشد لسؤاله هل عفوت عن ابن خالة أبيك أم لا .
ومنذ تلك الواقعة والشاب هانى محجوز بالأراضي السعودية بسجن تحت الأرض منذ عشر سنوات يعيش لحظات من الرعب حين يدخلون عليه السجن لياخذوا شابا آخر بجانبه ليقطعوا رأسه ويقول الشاب هانى لو كانت تلك الواقعة بمصر لكنت أخذت منها البراءة دفاعا عن النفس ولكن قوانين البلد التى حدثت بها الواقعة مختلفة عن قوانيننا المصرية وهو منذ دخوله السجن السعودى تحت الأرض خلال ال 10 عام وهو يموت مائة ألف مرة باليوم الواحد حين يتم فتح باب السجن لأخذ أحد المحكوم عليهم بالإعدام لقطع رأسه ويأخذونه ولا يعود مرة أخرى إليهم وتقطع راسه ويدفن بحفرة مع رأسه بالجبل

شاهد أيضاً

القبض على عضو برلمان فيدرالي ليبرالي من أصول عربية

الأهرام الكندي: قامت الشرطة الكندية بالقبض علي عضو البرلمان الفيدرالي ذو الأصول العربية “مروان طبارة” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *