الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
عادل لبيب

حقيقة القبض على اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية الأسبق .

القبض على عادل لبيب بتهمة الرشوة”، عنوانًا لخبر إنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية، حيث تداولت أنباء بإلقاء القبض على اللواء عادل لبيب الذى شغل مناصب محافظ الإسكندرية وقنا و وزير التنمية المحلية سابقاً، في إتهامات متعلقة بوقائع فساد.

اللواء عادل لبيب من مواليد 1 يناير 1945، كفر الشيخ، وهو وزير التنمية المحلية في حكومة حازم الببلاوي، 16 يوليو 2013، وكان محافظاً للإسكندرية في أغسطس 2006، وترأس مكتب أمن الدولة في عدد من المحافظات، وحصل على ليسانس حقوق وشرطة عام 1967، وعمل في الشرطة حتى حصل على رتبة لواء شرطة.

خبر القبض على “لبيب”

وجاءت نص الشائعة كالآتي: “قامت هيئة الرقابة الإدارية بإلقاء القبض على اللواء عادل لبيب محافظ الإسكندرية و وزير التنمية المحلية السابق في إتهامات متعلقة بوقائع فساد وسنوافيكم بالتفاصيل”، كان اللواء عادل لبيب، في وقت سابق، قد حذّر من استخدام اسمه واستغلاله من قبل بعض الأشخاص في صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

“بكري” يوضح الحقيقة

ولإيضاح الحقيقة، أعرب مصطفى بكري، عضو مجلس النواب، عن استيائه الشديد من مروجي شائعات القبض على عادل لبيب، وزير التنمية المحلية الأسبق، بتهمة إهدار المال العام في مناجم الذهب أثناء توليه منصب محافظ قنا.

وقال “بكري”، في تغريدة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “في الصباح المبكر اتصلت باللواء عادل لبيب، فظل يضحك ساخرًا، وقال لي لقد تعودت على هذه الأكاذيب، ترى من يحاسب الكذابين، وإلى متى الصمت على من يصنعون الأكاذيب والشائعات ويرددونها”، مطالبًا بمعاقبة هؤلاء الحاقدين.

وأضاف عضو مجلس النواب: “عادل لبيب إنسان شريف ونزيه قدم الكثير من أجل الوطن والناس وأبناء قنا الذين أحبوه.. أول من يعرفون قيمة هذا الرجل”.

شائعات لتشويه صورتي

وصرح اللواء عادل لبيب، وزير التنمية المحلية الأسبق، بأنه لا صحة مطلقا لما يتردد على مواقع التواصل الاجتماعي، من أنباء عن القبض عليه في قضية فساد.

وأضاف في تصريحات صحفية اليوم: “هذا الشائعات هدفها تشويه صورتي أمام المجتمع، رغم أن تاريخي في الإسكندرية أو قنا وتولي حقبة التنمية المحلية يشهد على نزاهتي”.

 

شاهد أيضاً

محمد رمضان يهين أحمد الفيشاوى والنار تشتعل بين الطرفين

نازك شوقى زاد الخلاف بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوى بعد أن نشر مقطع فيديو عبر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *