الأربعاء , أغسطس 15 2018
الرئيسية / مقالات واراء / من أسرار العقل الباطن .
ماريا ميشيل
ماريا ميشيل

من أسرار العقل الباطن .

حينما نتحدث عنه او يثار الجدل حوله دائما ما تقرنه اذهاننا بعالم الغيبيات و دنيا المتاهات تحاصره دائما علامات الاستفهام عاجزة ان تعطى جواب يكشف عن اسرار غوامضه , قريب الى ادنى القرب منا ,, اقرب منا الى ذواتنا حيث انه داخلنا نكاد ان نلمسه..لكن نشعر بأنه اقصى البعد عنا فأنه غير مرئى لا شعورى فكيف لنا ان نلمسه و نتحسسه فيا له من لغز محير حقا .. فكيف لنا ان ندركه و هو فوق الادراك ؟ و كيف لنا ان نشعره و هو اللاشعور ذاته..فحينما تستيقظ افكارك فجأة لتدون فى وقت غير مناسب شيئا جديدا او تتأتى بغتة على مخيلتك ذكرى قديمة فبهذا قد تكون وضعت يدك على المفتاح الذى تفض به اسرار ذلك اللغز و قد تكون لمست و ادركت ما هو فوق الادراك..انه العقل الباطن (اللاشعور) فهيا نتعمق فى اغوار النفس لنتكشف غياهب ذلك الباطن
و يخبرنا علماء النفس فإذا ارادنا التعرف علي العقل الباطن لابد لنا و ان نعرف اولا ما هو العقل الواعى ايضا
العقل الواعى هو مخ الانسان الذى يتعامل مع الاشياء الظاهرية و الخارجية و مصدر التعلم لديه هو الحواس الخمس فيتعلم من خلال الملاحظة و الادراك و الانتباه و يتواصل مع البيئة الخارجية من خلال الحواس فلذلك تركيزة محدود و من ابرز مهامه التفكير, ادراك السبب و النتيجة , التذكر و التعلم و هو المسئول عن انتاج اللغة للتعبير عن الافكار و المشاعر و هو الذى يبرمج العقل الباطن
اما العقل الباطن : يعمل فى نطاق لا مرئى و هو مركز للعواطف و المشاعر و الانفعالات و مخزن للذاكرة حيث يحتوى على كافة المعلومات و الصور المخزنة و غيرها من الاشياء التى يستخدمها الانسان منذ ان كان رضيعا و يحتفظ بالاشياء التى يعتبرها العقل الواعى شئ عابر لا قيمة له فيعتبر بمثابة الارشيف العقلى
و يشبه سيجموند فرويد مؤسس مدرسة التحليل النفسى .. العقل الانسانى بالجبل الجليدى العائم فى الماء و ان العقل الباطن هو الجزء الغير المرئى تحت الماء و العقل الواعى هو الجزء العائم فوق الماء

أما عن اهم خصائص العقل الباطن

يتميز بادراك موسوعى فيستوعب قدر هائل من المعلومات و يعالج و يربط المعلومات التى يأخدها من العقل الواعى و ينسج منها افكارا جديدة تصل الى 50 الف فكرة يوميا
صامت يعبر عن مخاوفه و افكاره و مشاعره من خلال السلوكيات و التصرفات لا الكلام
لديه قدرة هائلة على تخرين المعلومات و الخبرات التى تمر على الانسان من لحظة الميلاد حتى الوفاة و حينما نتعرض لموقف ما يتنبه العقل الباطن لاخراج الاستجابة المناسبة للموقف من واقع خبراته المخزنة
عشوائى لا يجيد التفريق بين الواقع و الاوهام او الخير والشر فيتعامل مع كل الافكار التى يمررها عليه العقل الواعى بأنها حقيقية و مفيدة فيسلك بها
و على هذا العقل الواعى رغم محدودية ملكاته هو الذى يحدد اتجاهات العقل الباطن فهو بدوره كمقود السيارة رغم صغره مقارنه بحجم السيارة الا انه يتحكم فى اتجاهاتها.. فالعقل الباطن بمثابة الخادم المطيع لصاحبه.. يبرمجه على الخير فيستجيب او يبرمجه على الشر فيخضع
اخصائية نفسية
ماريا ميشيل

شاهد أيضاً

مدحت عويضة

مدحت عويضة يكتب: رأيي في استشهاد الأنبا أبيفانيوس .

جريمة بشعه شهدها دير أبو مقار أودت بحياة الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس الدير، منذ وقوع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *