الأحد , أكتوبر 21 2018
الرئيسية / مقالات واراء / خالد المزلقانى يكتب: ليلة حزينة لأهالى جرجا بسبب حريق اؤدي بحياة أم وطفلها .
خالد المزلقانى
خالد المزلقانى

خالد المزلقانى يكتب: ليلة حزينة لأهالى جرجا بسبب حريق اؤدي بحياة أم وطفلها .

أمضى أهالى منطقة المزلقان بجرجا ليلة حزينة مؤلمة بسبب حريق مروع اؤدى بحياة أم وابنها واصابة باقى أفراد اسرتها فجيعة ما بعدها فجيعة وألم ما بعده ألم نسأل الله أن يصبر ذويهم ويصبرنا جميعاً على هذا الوجع وتلك الفجيعة
لكن الطامة الكبرى والكارثة هنا عند حدوث الحريق فعندما حدث الحريق استنجد اﻷهالى بالمطافئ واﻷسعاف وتم ابلاغهم ولكن للأسف لم يجدوا سرعة فى اﻹستجابة وتاتى سيارات المطافى بعد إخماد الحريق من اﻷهالى وتاتى سيارة اﻹسعاف بعد ساعة من اﻹتصال واﻹبلاغ مما تسبب فى تضخيم الكارثة وتسبب هذا التأخير فى وفاة الأم وابنها ولو تصرف اﻷهالى وسرعة نقل باقى المصابين بسياراتهم الخاصة والتكاتك لانقاذهم لكانت الكارثة اكبر واشد ضراوة وكانت الخسارة افجع واكثر فى اﻷرواح
وهنا أتسأل هل مدينة بحجم جرجا من اكبر مدن محافظة سوهاج يصل بها اﻹهمال لهذة الدرجة هل يصل اﻹهمال وهذا العبث حتى فى انقاذ ارواح الناس
كيف لمرفق حيوي وهام كمرفق المطافى واﻹسعاف مهمتهم انقاذ الأرواح لا يكون لديهم سرعة اﻹستجابة فى كوارث مثل هذا الحريق الذى أؤدى بحياة أم وابنها واصابة باقى افراد اسرتها
كارثة مفجعة ومؤلمة للاسرة ولكل أهالى المزلقان بجرجا كارثة احزنتنا جميعاً فقد كانت الوجيعة كبيرة ادت والليلة حزينة ومؤلمة للجميع ولا نملك الا ان نقول لا راد لقضائه وانا لله وانا اليه راجعون وحسبنا الله ونعم الوكيل فى كل مهمل ومقصر فى اداء واجبه ..

 

شاهد أيضاً

حينما يكون الطبيب إنساناً فأنه الدكتور جمال شعبان .

   بقلم : ناصر عدلى ليس من الصعوبة أن تصبح  محاسباً أو صحفياً ً أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *