الجمعة , نوفمبر 8 2019
الرئيسية / أخبار العالم / ترامب يخشى فضح علاقاته الجنسية ، ويتوعد شعبه بالفقر في حال عزله ..
ترامب

ترامب يخشى فضح علاقاته الجنسية ، ويتوعد شعبه بالفقر في حال عزله ..

أمل فرج

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن أسواق المال “ستنهار” في حال عزله بسبب تصريحات محاميه السابق مايكل كوهن الذي انقلب ضده.

وأضاف “ترامب” في تصريحات بثتها شبكة “فوكس أند فريندس” التلفزيونية، يوم الخميس: “أقول لكم إنه في حال تم عزلي، أعتقد أن الأسواق ستنهار، أعتقد أن الجميع سيصبحون فقراء جدا”.

ومن المشهور عن ترامب أنه سريع الانفعال وكثيرًا ما يلقي بتصريحات غير مدروسة، لكن تهديده اليوم بتعرض الأمريكيين لخطر الفقر يشي بقلق كبير ينتابه حيال التحقيقات الجارية حول مخالفاته ومخالفات مساعديه السابقين والحاليين، والتي بدأ يشعر أنها تهدد رئاسته.

وقد تلقى ترامب ضربة موجعة الثلاثاء الماضي، عندما توصل محاميه السابق مايكل كوهين إلى اتفاق مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، يمثل بموجبه أمام المحكمة في نيويورك للاعتراف بالتهم المنسوبة إليه، والتي تشمل غسيل الأموال والاحتيال المصرفي وانتهاك قوانين متعلقة بتمويل الحملات الانتخابية.

النقطة الأخيرة بالتحديد هي التي تقلق ترامب، حيث اعترف كوهين بأنه عرض رشوة على الممثلتين الإباحيتين الأمريكيتين ستورمي دانييلز وكارين ماكدوجال، لشراء صمتهما بشأن علاقات جنسية جمعتهما بالرئيس الأمريكي، وأكد كوهين أنه فعل ذلك بطلب مباشر من ترامب شخصيًا.

وقالت قناة “سي إن إن” الأمريكية إن ترامب وقع في ثغرة قانونية حين زعم، في لقاء مع قناة “فوكس نيوز”، أن أموال الرشوة التي عرضها كوهين على الممثلتين الإباحيتين لم تكن جزءًا من الأموال المخصصة لتمويل حملته الانتخابية، ومن ثم فالقضية لا تشكل انتهاكًا لقوانين تمويل الحملات الانتخابية، لكنه اعترف ضمنيًا بتورطه في محاولة الرشوة.

الأخطر من ذلك أن الديمقراطيون قد تلقفوا الفضائح المحيطة بترامب على طبق من ذهب، خاصة مع اقتراب موعد انتخابات التجديد النصفي للكونجرس في نوفمبر المقبل، إذ من المتوقع أن يحيل الديمقراطيون رئاسة ترامب إلى جحيم في حالة فوزهم بأغلبية مقاعد الكونجرس، من خلال التحقيقات المتواصلة في انتهاكات ترامب ومساعديه.

وحتى في حالة فوز الجمهوريين بأغلبية مقاعد الكونجرس، فإن الفضائح المتواصلة لإدارة الرئيس الأمريكي ستدفعهم لإعادة النظر في دعمه مرة أخرى لولاية رئاسية جديدة خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة في 2020.

ضربة موجعة أخرى تلقاها ترامب الثلاثاء أيضًا، حيث أدان القضاء الأمريكي بول مانافورت المدير السابق لحملة ترامب الانتخابية في 8 تهم من أصل 18 اتهاما.

وذكرت شبكة “سي.إن.إن.” الأمريكية أن الاتهامات الثمانية 5 منها تتعلق بالاحتيال الضريبي، و2 بالاحتيال المصرفي، وواحدة بإخفاء حسابات بنكية أجنبية، وأشارت القناة إلى أن هذه التهم من الممكن أن تتسبب في سجن مانافورت لمدة 80 عامًا.

وأكد ترامب أنه لا علاقة له بأي قضية يتم التحقيق فيها مع المدير السابق لحملته الانتخابية، بول مانافورت.

وقال ترامب بعد وصوله إلى ولاية فرجينيا لإلقاء كلمة أمام تجمع لمؤيديه أمس إن “هذا الأمر ليست لي أي علاقة به، ولا علاقة لي بالقضية الروسية” في إشارة إلى التحقيقات في الصلات المزعومة لحملته بروسيا.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز”، في افتتاحيتها، إن ما حدث من توجيه اتهامات لكوهين ولرئيس حملة ترامب السابق بول مانافورت بمثابة ورقة رابحة في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية لصالح ترامب.

وذكرت افتتاحية صحيفة “واشنطن بوست” أن ترامب لا يستطيع التظاهر بأن هذه الجرائم لم تحدث أو أنه لا علاقة له بها، ولا يمكن للكونجرس أن يفعل ذلك.

وأضافت أن “الدستور يترك مصير ترامب إلى حد كبير أمام الكونجرس، ويبدو أن النواب الجمهوريين مهتمون بحماية ترامب أكثر من التحقيق معه”، وأكدت أنه “يجب أن ينتهي هذا التنازل الحزبي لصالح الواجب العام، وعلى الكونجرس فتح تحقيقات في دور ترامب في الجريمة التي اعترف بها كوهين، ولا يمكن للنواب أن يتجاهلوا وجود متآمر في البيت الأبيض”.

واتقطت مجلة “التايم” هذا الخيط، كاشفة عن غلاف أحدث أعدادها، والذي أظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهو يغرق تحت الماء، وذلك في إشارة إلى الضربة المزدوجة التي تلقاها، يوم الثلاثاء الماضي.

وكتبت المجلة على الغلاف عبارة “عميق”، وذلك في إشارة إلى مدى تورط الرئيس الأمريكي في حملة الاتهامات التي تعلقت بمستشاريه المقربين، والذي قد يؤدي في نهاية المطاف إلى الإطاحة بترامب من مقعد الرئاسة من قبل الكونجرس الأمريكي.

في خلفية كل ذلك، يتولى المحقق الخاص والمدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي روبرت مولر التحقيق في شبهات حول تواطؤ الرئيس الأمريكي وحملته الانتخابية مع مسئولين روس، ساعدوه للوصول إلى البيت الأبيض من خلال اختراق وتسريب رسائل بريد إلكتروني تضر بسمعة المرشحة المنافسة لترامب وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون.

وتكشفت تباعا منذ دخول ترامب إلى البيت الأبيض وقائع لقاءات شخصيات قريبة من ترامب بمسئولين روس، مثل مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين، الذي اعتراف بلقائه مع السفير الروسي السابق لدى واشنطن سيرجي برالياك إبان الحملة الانتخابية لترامب، الأمر الذي اضطر الأخير إلى إقالته في فبراير 2017، بعد أقل من شهر على توليه منصبه.

كما انكشف في يوليو من العام الماضي أمر لقاء أجراه دونالد ترامب الابن نجل الرئيس الأمريكي بمحامية روسية على صلة وثيقة بالكرملين، وكان حاضرًا في اللقاء أيضًا جاريد كوشنر صهر ترامب وبول مانافورت مدير حملته الانتخابية.

شاهد أيضاً

لأول مرة ننشر صورة الأخ الوحيد للفنان هيثم أحمد زكى

غيَّب الموت الفنان الشاب هيثم أحمد زكي، في الساعات الأولى لصباح أمس الخميس ـ ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *