الجمعة , سبتمبر 17 2021
طفلي ميت سلسيل

والد طفلي الدقهلية يواجه الإعدام أو الضرب المفضي إلى الموت في هذه الحالة ..

بناء على طلب النيابة العامة، أجرت مصلحة الطب الشرعي فحص مخدرات على قاتل طفليه في ميت سلسيل بالدقهلية، لمعرفة إذا كان يتعاطى مخدرات أو عقاقير مخدرة، وبيان أنواعها وتحديد الكميات حال تعاطيه، وبالفعل ثبُت وجود نسبة مخدرات في الدم، ليعترف بارتكابه الجريمة للمرة الثالثة بعد مواجهته بتقرير تحليل السموم والمخدرات.

الوضع القانوني لوالد طفلي فارسكور وقاتلهما لن يتغير كثيرا، حال إثبات تعاطيه المخدرات أثناء الجريمة ووقوعه تحت تأثيرها، حسب الدكتورة فوزية عبدالستار، أستاذ القانون الجنائي، مشيرة إلى أنه في هذه الحالة سيواجه تهمة تعاطي المخدرات، بالإضافة إلى لائحة الاتهامات الأخرى الموجهة له.

لا يمكن التصور أن يتم تخفيف عقوبة المتهم في جريمة بسبب ارتكابه أخرى، كما أكدت عبدالستار ، لافتة إلى أن قاتل طفليه في الدقهلية سيعاقب بالعقوبة الأكبر بين جرائمه، حيث تصل عقوبته للإعدام نتيجة قتل الطفلين عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

الأصل في القانون أن من ارتكب جريمة تحت تأثير المخدر، يعاقب كما إذا كان ارتكبها وهو مفيق وفي كامل وعيه، وفقا للدكتور محمود كبيش، أستاذ القانون الجنائي وعميد كلية الحقوق الأسبق، مؤكدا أن العقوبة في الحالتين واحدة.

استثناء وحيد وضعه القانون للقاعدة السابقة، أوضح كبيش  أنه يتعلق بالجرائم التي يتطلب فيها القانون قصدا خاصا، مثل جرائم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، لافتا إلى أن القاضي ربما يعتبر والد طفلي فارسكور واقعا تحت ذلك الاستثناء حال ثبوت تأثره بالمخدرات أثناء ارتكابه الجريمة.

وأردف أستاذ القانون الجنائي أنه في حالة اعتبار القاضي والد الطفلين واقعا تحت استثناء القصد الخاص، سيواجه تهمة الضرب المفضي إلى الموت وعقوبته السجن المشدد، أما إذا رأى القاضي عدم استثنائه، سيعاقب لاتهامه بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وتصل العقوبة في هذه الحالة للإعدام.

شاهد أيضاً

حيثيات بشأن قرار البنك المركزي المصري الأخير

قررت لجنة السياسة النقديـة للبنك المركزي المصري في اجتماعها اليـوم الخميس الموافـق 16 سبتمبر2021، الإبقاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *