الأحد , نوفمبر 10 2019
الرئيسية / مقالات واراء / دمشا هاشم ” المنيا” لن تحل بمفردها بدون مثيلاتها .
المنيا

دمشا هاشم ” المنيا” لن تحل بمفردها بدون مثيلاتها .

بقلم هانى رمسيس
فى رأيى من يبحث عن حل دمشا هاشم فقط فهو نائم فى العسل الأسود
على كل الايبروشيات المغلقة بها كنائس بسبب غوغاء أو متشددين أو الأمن أو أى سبب
الاجتماع الآن وتقديم طلب مجمع عن كل الكنائس التى تعرضت لنفس الاحداث
وعلى كل الأهالى الذين تضرروا بسبب أحداث مشابهة
أن يجتمعون ويوقعوا على وثيقة واحدة وورقة واحدة
بها حصر كامل بكل ممتلكات تم الاعتداء عليها وسرقتها بيد غوغاء ومتشددين
لن تحل هذه القضية بحل فردى فهناك من يريد تفتيت الحلول العامة والتجمعات الهادفة المنظمة والتى تفكر للبحث عن حلول قطعية
الحل أن يقدم كل الاساقفة والكهنة والشعب فى كل مكان مغلق بيان مشترك ومجمع بكافة كنائس المغلقة
لن تحل المشكلة ابدا بشكل فردى وهذا رأيى الشخصى

شاهد أيضاً

أزمة هوية الفن القبطي ..وأجراس الخطر !!

انستاسيا مقار أول مبدأ في حل أي مشكلة هو الاعتراف بوجودها وعلينا أن نعترف بوجود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *