الإثنين , يونيو 8 2020
داعش
داعش

«داعش» تحرم المونديال وأمريكا تبحث تغيير المالكي

قالت مصادر دبلوماسية إن الولايات المتحدة بحثت مع الإيرانيين إمكانية تغيير رئيس الوزراء العراقي الحالي نوري المالكي، والبحث عن شخصية وطنية توافقية للخروج بالعراق من الأزمة الحالية، فيما أعلن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” في الموصل، “وثيقة المدينة” التي تحرم متابعة مباريات كأس العالم.

ووفقاً لما ورد في الصحف العربية اليوم الأربعاء، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، أن السعودية تعتبر كل الجماعات ذات الصلة بالإرهاب تمثل تهديداً، بما في ذلك “داعش”، بينما أكدت بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى اليمن، ضرورة التزام جميع الأطراف باستكمال تنفيذ ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية.
ما إن سيطر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” على محافظة نينوي ولا سيما مدينة الموصل، حتى أعلنوا فرض “القوانين الشرعية” التي وضعوها في “وثيقة المدينة”، طالبين من الموصليين الالتزام بها، وإلا فأنهم معرضون لعقوبات صارمة، في مقدمتها قطع الرأس أو اليد وفي أفضل الأحوال الجلد، وهي عقوبات لم يكن لها وجود، عندما كانت المحافظة تحت سيطرة قوات الحكومة المركزية في بغداد، وذلك بحسب صحيفة الراي الكويتية.

الأخبار الواردة من الموصل، تفيد بأن عناصر “داعش” حرموا متابعة مباريات كأس العالم، ومنعوا مشاهدتها في المقاهي والكازينوهات وغيرها من المحال، وكذلك منعوا التدخين وتناول الخمور والحلاقة، وفرضوا إتاوات على أصحاب المصالح التجارية.

وتوعدوا المرأة الموصلية إذا ما خرجت للعمل وكذلك النساء والفتيات السافرات، ومنعوا الشباب والمراهقين من لبس الملابس القصيرة الـ”برمودا” والأزياء التي يرتديها “أبناء الغرب الكافر”.

تغيير المالكي
وبحسب صحيفة العرب اللندنية، يأتي خبر تغيير المالكي في وقت ارتفعت فيه الأصوات، محذّرة من أن استمراره على رأس الحكومة يهدد استقرار العراق ووحدته.

وكشفت المصادر أن واشنطن عبرت ، في رسائل إلى طهران حليفة الحكومة الطائفية ببغداد، عن غضبها من سياسات المالكي وأنها تحمله مسؤولية تضخم الخطاب الطائفي لدى الأحزاب والشخصيات العراقية المختلفة، فضلاً عن خيارات طائفية مفضوحة في وزارتيْ الدفاع والداخلية نتج عنهما انهيار القوات العراقية في أول مواجهة جدية.

وأشار دبلوماسيون ومراقبون إلى أن دولاً غربية مهمة استاءت من تعاطي رئيس الوزراء العراقي الحالي مع الأوضاع في البلاد وتركيزه الشديد على تجديد ولايته الثالثة وإهمال فتح ملفات الفساد التي طالت مختلف المجالات.

السعودية وداعش
وفي سياق متصل، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، أن السعودية تعتبر كل الجماعات ذات الصلة بالإرهاب تمثل تهديداً، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش). وقال اللواء التركي: “لكن قواتنا الأمنية مجهزة تماماً لمواجهة أي تهديد إرهابي”، وذلك بحسب صحيفة الحياة اللندنية.

ومن جهته، لفت مسؤول أمني سعودي إلى أن الجهات المختصة في المملكة تحقق في قيام مجهولين بتوزيع منشورات في إثنين من أحياء الرياض في مايو (أيار) الماضي تحض على تأييد “داعش”.

ويستخدم “داعش” مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصاً “تويتر” و”يوتيوب”، لتجنيد شبان سعوديين.

“الخليج” يحذر من تقويض اليمن
وفي غضون ذلك، أكدت بعثة مجلس التعاون لدول الخليج العربية لدى اليمن، ضرورة التزام جميع الأطراف بالإسهام الفاعل في توفير المناخات المواتية لاستكمال تنفيذ ما تبقى من بنود المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وتطبيق بنود المرحلة الثالثة من المبادرة.

وحذرت البعثة من مغبة أي محاولات تستهدف تقويض العملية السياسية القائمة في اليمن استناداً إلى المبادرة الخليجية، أو إعاقة الجهود الهادفة إلى تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني، مؤكدة أن دول المجلس ستعمل عبر بعثتها في اليمن مع بقية الأطراف الراعية للمبادرة على التصدي لأي محاولات في هذا الصدد.

كما جددت البعثة دعمها المطلق لجميع الإجراءات والقرارات التي تتخذها القيادة السياسية اليمنية ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي الهادفة إلى تعزيز أمن واستقرار اليمن.

 

شاهد أيضاً

الطبيب المصرى الأمريكى يعلن عن دواء جديد لكورونا وسط ترقب من متابعيه

أكد دكتور سامح أحمد. أستاذ مساعد أمراض باطنة وقلب في جامعة تافتس بأمريكا، والمقيم بمدينة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *