الثلاثاء , يونيو 9 2020
بيتكوين

بعد تعليق التعامل بالبيتكوين .. هل فشلت العملة الرقمية في غزو العالم ؟!

أمل فرج

أصبح التعامل بالنقود المعدنية أو الورقية أمر قديم، مع التطور الذي تشهده التكنولوجيا في الوقت الحالي، فقد ظهرت علي ساحة رجال الأعمال عملة جديدة سميت «البيتكوين»، أو «العملة العمياء» كما أطلقوا عليها. 

 البيتكوين  هو عملة رقمية (افتراضية) واحد-مقابل-واحد، التي تم إنشاؤها من قبل ” ساتوشي ناكاموتو ”، الذي عمل على هذا المشروع وحده وأطلق رمز «بيتكوين» للعامة في عام 2009. 

أطلق أيضا علي عملة «البيتكوين» العملة العمياء لأنها عملة إلكترونية بشكل كامل تتداول عبر الإنترنت فقط من دون وجود فيزيائي لها، ويُقصد بذلك أنها تعتمد بشكل أساسي على مبادئ التشفير في جميع جوانبها، كما أنها تُعتبر أيضا العُملة الأولى من نوعها والأكثر شهرة وانتشارًا لكن رغم ذلك ليست العُملة التشفيرية الوحيدة الموجودة على شبكة الإنترنت حاليًا، حيث يتوفر ما يزيد عن 60 عُملة تشفيرية مُختلفة،  وهي أول عملة رقمية لامركزية – فهي نظام يعمل دون مستودع مركزي أو مدير واحد، أي أنها تختلف عن العملات التقليدية بعدم وجود هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها.

وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير، و يتم التحقق من هذه المعاملات عن طريق عُقد الشبكة وتسجيلها في دفتر حسابات موزع وعام يسمى سلسلة الكتل. 

تعتمد البيتكوين علي عدد المُستخدمين وبنية كل شبكة، إضافة إلى الأماكن التي يُمكن استبدال وشراء هذه العُملات التشفيرية مُقابل عُملات أخرى. جميع العُملات التشفيرية الحالية مبنية على مبدأ عمل عُملة بيتكوين نفسها باستثناء عُملة ريبل ، وبما أن عُملة بيتكوين مفتوحة المصدر فإنه من المُمكن استنساخها وإدخال بعض التعديلات عليها ومن ثم إطلاق عُملة جديدة.

نشرت صحيفة CNN  البريطانية تقريرا عن تداول عملة البيتكوين قائلة أن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، علقت التداول على الورقتين الماليتين، “بيتكوين تريكر وون” و”إيثريوم تريكر وون” اعتباراً من 10 لـ20 سبتمبر الجاري.

وعزت الهيئة، في بيان على موقعها الإلكتروني، سبب الإيقاف المؤقت للتداول على تلك الأوراق، إلى الارتباك الذي يعاني منه المتداولون بالسوق فيما يتعلق بتلك الأصول، نظرا لارتباطهما بالعملتين الرقميتين “بيتكوين” و”إيثريوم”.

وأضافت صحيفة CNN أن الهيئة حذرت السماسرة والمتداولين والمشترين المحتملين، من ضرورة الالتزام باللوائح خلال فترة الحظر وإلا عرضوا أنفسهم للمساءلة.

وفقدت عملة “بيتكوين” 53% من قيمتها أمام الدولار منذ بداية العام الحالي، ليتم تداولها عند 6281 دولار اليوم،

وحذرت حكومات بعض الدول من التداول في سوق العملات الرقمية، لأنها ليست آمنة ولعدم مركزيتها، وسط مخاوف من استغلالها في أعمال غير قانونية مثل التهرب الضريبي وغسيل الأموال وتجارة المخدرات وعمليات الإرهاب، ما انعكس بشكل سلبي على تداولاتها في السوق.

واتجهت بعض الدول بالفعل إلى حظر تداول العملات الرقمية، والبعض حاول البحث عن سبل للسيطرة عليها، والتأكد من حقيقة المتداولين وأعلنت المملكة المتحدة وكندا أنهما سيتخذان إجراءات قوية من أجل محاربة مستغلي سوق العملات الرقمية.

«تاريخ البيتكوين»

في شهر نوفمبر من عام 2008، تم نشر مقال بعنوان “بيتكوين- نظام النقد الالكتروني واحد-مقابل-واحد” إلى قائمة بريدية مشفرة تحت اسم ساتوشي ناكاموتو. وقد تناولت هذه المقالة طرق استخدام شبكة واحد-مقابل-واحد “نظام للمعاملات الإلكترونية دون الاعتماد على الثقة”. 

في شهر يناير من عام 2009، دخلت شبكة البيتكوين إلى حيز الوجود مع الافراج عن أول عميل لمصدر مفتوح للبيتكوين واصدار اول بيتكوين، وساتوشي ناكاموتو اول من قام باستخراج البيتكوين على الاطلاق.

في الأيام الأولى، تم تقدير السيد ناكاموتو بقيمة 1 مليون بيتكوين، قبل أن يختفي من أي مشاركة في البيتكوين.

قيمة اول معاملة بيتكوين تم مناقشتها من قبل بعض الاشخاص في منتديات ‘Bitcointalk’ والمعاملة التي تم ملاحظتها انه تم استخدام 10,000 بتكوين لشراء اثنتين من البيتزا بصورة غير مباشرة.

العائق الأمني الوحيد الذي وُجد وتم استغلاله في كل تاريخ البيتكوين، في 6 أغسطس من عام 2010 ، تم إنشاء أكثر من 184 مليار بيتكوين في صفقة خرق أمني في غضون ساعات، تم رصد الصفقة ومحوها.

شاهد أيضاً

السعودية تسمح بعودة الحج بهذا الشرط ..

كتبت / أمل فرج ضمن الخطة الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كورونا بالمملكة العربية السعودية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *