الأحد , أكتوبر 21 2018
الرئيسية / مقالات واراء / كيفية تنفيذ عملية استيراد من الصين .

كيفية تنفيذ عملية استيراد من الصين .

*بقلم || هيثم طلحة
نتناول هنا كيفية البدء بتنفيذ العملية الاستيرادية …وسأحاول ان اكون محايدا هنا في كيفية الاختيار بين أن اقوم بالاستيراد بنفسي كمستورد وان اقوم بالتعامل المباشر مع المورد الصيني !؟ ام يكون من خلال (مكتب وسيط) .
حقيقة كل له ايجابياته وسلبياته …وسأحول هنا جاهد أن اكون متجردا ..وان لااتحيز لجانب دون اخر (كوني صاحب مكتب وسيط ) .
البعض يفضل التعامل مباشرة مع المورد الصيني وله اسبابه (ايجابياته ) في هذا …نجملها كالتالي :
1- ان لايكون هناك وسيط بيني وبين المورد وان يكون التعامل مباشر بين الاثنين (مش عايز صداع)
2- توفير عمولة المكتب الوسيط
3- محدش يعرف حاجة عن تفاصيل شغلي
4- شغلي مع مورد واحد …ليه احتاج مكتب وسيط !!
دي تقريبا معظم الايجابيات التي يتبناها اصحاب رؤية التعامل المباشر مع المورد
اما سلبياته فعديدة ايضا اهمها :
1- هناك احتمالية كبيرة للنصب اذا تم التعامل مباشرة مع المورد من خلال الانترنت …لان مواقع البحث توفر المعلومة فقط ولاتوفر الضمان اطلاقا حاي موقع علي بابا نفسه . وكم مو عشرات ومئات المرات تم النصب من خلال الاعتماد علي ال gold supplier …فهناك اليات خطيرة في اسس النشر والتوثيق علي موقع علي بابا اطلعت عليها بحكم عملي المباشر كاستشاري تسويق لاحد المصانع الصينية واللذي ينشر اعلانه علي علي بابا . منها التوثيق .فقليل جدا من الموردين علي الموقع من تجد مكتوبا امامه inspected on site يعني تم التثبت من صحة المعلومة .
وهناك تفاصيل كثيرة في هذا الموضوع نفرد لها مقالا منفصلا ان شاء الله .
2- ان التعامل المباشر مع مورد في بلد بعيد جدا ونجهل لغته وعاداته وتقاليده …ليس من الجيد التعامل المباشر معه …بل يفضل من خلال مكتب موجود هناك
3- انه اذا حدثت مشكلة لاقدر الله …يجد المستورد نفسه وحيدا مع المورد ..ولايعرف ماذا يفعل ؟
4- لن يستطيع القيام بالتفتيش ومراجعة المنتج اثناء تحميله …فاحتي اذا سافر للتعاقد مع المورد ..فمن الصعب جدا ان يعود مرة ثانية ليحضر عملية التحميل مما يعطي الفرصة للمورد لاحتمالية تغيير مستوي الجودة المتفق عليه .
5- جهل الكثير من الموردين بالمستندات المطلوبة للمنتج المصري .فامثلا تتفرد مصر عن البلاد الاخرى في ضرورة توثيق شهادة المنشأ من القنصلية المصرية في الصين . وايضا اخيرا طلب توثيق الفاتورة البيعية من الغرفة التجارية الصينية وسابقا كان ال CIQ . فهذا يزعج المورد ويجعله يهمل هذه المستندات لطول وقتها او لارتفاع ثمن توثيقها فيهملها .ويفاجأ المستورد بها بعد وصول البضاعة ويبدا الخلاف بينهما بينما تبدأ الحاويات في عد الغرامات علي المستورد .
6- عدم وجود خبرة سابقة في التعامل مع الصينيين .وخاصة ان منهم من زوي عديمي الضمير والامانة ..حتي لو كان مصنع وقمت انت بزيارته …فالصيني فقط يبحث عن الربح ..واذا اصررت علي الفصال الشديد واقتربت من دائرة ربحه لتقتطع منها …الويل لك …فهو لن يتركك تغادره دون التنفيذ ولكن بمجرد مغادرتك سيغير في الخامة حتي يحصل علي ربحه اللذي وضعه لنفسه …فهناك قاعدة نختم بها مقالنا هذا وهي : تأكد ياعزيزي ان الصيني لن يخسر .
او بمعني ادق …لو البيعة مش هتكسب معاه ….مش هينفذها .
في الجزء القادم نتحدث عن ليجابيات وسلبيات العمل مع مكاتب الوساطة .
الي اللقاء

#القبطان

شاهد أيضاً

حينما يكون الطبيب إنساناً فأنه الدكتور جمال شعبان .

   بقلم : ناصر عدلى ليس من الصعوبة أن تصبح  محاسباً أو صحفياً ً أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *