الثلاثاء , يونيو 9 2020
أسامة عيد

أسامة عيد يكتب تشويه وإهدار قيمة الفن القبطي  لن يرحمكم ولن يرحمنا التاريخ

 

لن يرحمكم أو يرحمنا التاريخ

موضوع مميز نشرته البوابة وحررته الزميلة اسنات إبراهيم عن البطرخانة القديمة  والمكان يستحق رصد أكبر فهي تاريخ وذكريات وبطاركة عظام عشوا فيها عظماء ودفنوا عظام فيها وهذا الموضوع جدد حزني على ما يحدث في الكاتدرائية بالعباسية فهناك كارثة حقيقية بمعنى الكلمة كارثة فنية ارتكبت هناك بدعوى التجديد وهو ترسيخ للعبث ورغم صرخاتنا للتوقف استمر العناد والنتيجة وصلتني صور كارثية وباختصار شغل مقاولات وليس تجديد والأسوأ مارايته لطمس معالم كنيسة الأنبا رويس والذي تراجع البابا عن هدمها بعد ما كتبت عن قيمتها ولكن للأسف كان قد دهنها وركب تكييفات وتم إزالة الحوائط الخشبية الأثرية كان مساهم بها جرجس الجوهري وسيدهم بشاي والعديد من اراخنة التاريخ وسوف أسجل لكم ملف كامل لهذة الانتكاسة والتي من ضمنها تم إزالة حامل ايقونات الذي دشن أيام البابا شنودة وللأسف الشديد تم تكسيره وعمل غيره تكلف تسعة مليون جنيه !!!!!!!!!!!! حتى كرسي مارمرقس تم إزالته ووضع كرسي جديد تكلف نصف مليون تقريبا والأسوأ أنه رغم ماكتبنا استمر القص واللصق والعبث الفني وإهدار أموال دون إستماع لأهل الخبرة أو الإعلام الذي رصد ترسيخ القبح الفني سيورث أبناءنا واحفادنا مشهد عبثي وسيتذكرون صمتنا الغريب والعناد الأغرب

شاهد أيضاً

د. عاطف المصري

بدون تطبيل

سبق وعلمنا أن القياده السياسيه رصدت مبلغ مائة مليار جنيها لأزمة كورونا و ظلت تنادي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *