الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
الصليب

المسيحية فى عيون سياسية وقحة

أشرف حلمى

من الخطأ القول ان أضطهاد المسيحية وأبنائها منذ أنتشارها بقوة اعمال ومعجزات ملك الملوك ورب الأرباب سيدنا ومخلصنا الصالح يسوع المسيح له كل مجد وتقديس بل بدا فعليلاً منذ اللحظة الاولى لميلاد الطفل يسوع فى بيت لحم اليهودية وعلم فيها هيرودس الملك اليهودي بمولده بسبب سؤال المجوس الذين أتوا من المشرق سائلين ( أين هو المولود ملك اليهود ؟ ) فأمر هيرودس بقتل جميع الصبية الذين فى بيت لحم وكل تخومها حتى سن عامين بعد ان هربت العائلة المقدسة الى ارض مصر من بطش جنود هيرودس . محاولات طمس واحتلال أماكن عبادة المؤمنين بالمسيحية عبر العصور حتى وقتنا هذا أيضاً بدأت فى عهد السيد المسيح عندما جعل اليهود من الهيكل سوقاً لباعة الحمام والصيارفة وقام المسيح بطردهم قائلاً ( مكتوب: بيتي بيت الصلاة يدعى وأنتم جعلتموه مغارة لصوص! ) , ويرجع التعدى على المسيحيين ودور عباداتهم بالقدس كنائس , أديرة وممتلكات منذ عهد المسيح الى أسس سياسية متيهودة ( يهودية ) فى المقام الاول لذلك قام ملوك اليهود بتسيس كبار الكهنة للعمل على التخلص من المسيح منذ مولده خوفاً على عروشهم وزعزعة ديانتهم فأصدروا فتاوى يهودية طالبت بمحاكمة المسيح مثل صنع معجزات يوم السبت ونجحوا فى شراء أحد تلاميذه ويدعى يهوذا الذى باع معلمه وسلمه لليهود الذين حاكموه وصلبوه مقابل ثلاثون من الفضة , وأستمر اضطهاد المسيحيين على مر العصور ظهر خلالها العديد من القديسين و الشهداء واعتنق بسببهم الملايين الايمان بالمسيح وحفرت أسمائهم على آلاف الكنائس وحروف أسمائهم بالعديد من الكتب حتى عصرنا الحديث الذى شهد العديد من الاعتداءات والمذابح من أعداء المسيحية كمذابح الأرمن وتهجيرهم من قبل إرهابى الدولة العثمانية البربرية إبان الحرب العالمية الاولى مروراً بالعمليات الإرهابية الممنهجة على المسيحيين وممتلكاتهم فى دول الشرق الأوسط , أوروبا , أفريقيا وجنوب شرق اسيا من جانب المتأسلمين معتنقى الفكر السلفى المدعومين مادياً ولوجيستياً من حكومات تتخذ من الاسلام السياسى الوهابى دستوراً ومنهجاً لها , كما عملت على تكوين تنظيمات وجماعات إرهابية قبل عشرات السنين قتلت خلالها مسيحى العديد من دول الشرق الأوسط بصور بشعة وتهجيرهم وقامت بهدم كنائسهم وأديرتهم بل ونجحت ايضاً هذه الحكومات فى أختراق بعض القيادات الكنيسة لمباركة أعمالها وتجميل وجهها امام العالم بل وجندت يهوذات لتسليم اولادها لحكوماتهم على عكس ما قام به اليهود الذين جندوا احد تلاميذ المسيح لتسليم معلمهم . فما قامت به مؤخراً قوات الشرطة الإسرائيلية امس بالاعتداء على الرهبان الاقباط خارج البوابة الرئيسية لدير السلطان أثناء الوقفة الاحتجاجية السلمية التى قادها الانبا أنطونيوس مطران القدس للأقباط الأرثودكس قامت به الشرطة المصرية وأتباعها أول امس ايضاً على العديد من كنائسنا واديرتنا القبطية ومنها على سبيل المثال دير الانبا أنطونيوس بالبحر الأحمر ودير وادى الريان بالفيوم ومؤخراً دير القديس يوحنا ابو الدرج بجبل الجلالة البحرى فى ظل صمت تام لبعض مسئولى ومؤسسات الدولة والقيادات الدينية الذين قاموا مؤخراً بشجب وإستنكار أقتحام دير السلطان والاعتداء على رهبانه فى نفاق واضح وصريح فقط لأسباب سياسية كونه فقط في دولة إسرائيل أشد أعداء العرب . فالمسيح جاء لنشر المحبة الروحية وتأصيل مبادئ تعاليمه من خلال الموعظة على الجبل , جاء من أجل المصالحة بين الإخوة ونبذ الفرقة بينهم , لم ياتى المسيح يوماً مرتدياً ثوب السياسة لأستخدامه كعصاة يقمع بها تلاميذه وشعبة من أجل طاعته , فمشكلة قيادات طوائفنا المسيحية التى ماتت عن العالم هى تأثرهم بالسياسية العالمية وعلاقتها بدولهم ولبسوا ثوب الوطنية على حساب مسيحيتهم بحثاً عن أمجاد أرضية لا قيمة لها يوم القيامة , فإن أرادوا الانتصار على الوقاحة السياسية القذرة كما أنتصر رب المجد على الموت وقام من الأموات فى اليوم الثالث فعليهم تطهير أنفسهم بخلع ثوب النفاق السياسى وارتداء ثوب التقوى والتواضع المغمور بالمحبة والتعاون ويعملوا بقول السيد المسيح ( حبوا بعضكم بعضا كما انا أحببتكم ) وترك المشاكل جانباً وان يغفروا بعضهم لبعض كما غفر السيد المسيح على عود الصليب من قاموا بتعذيبه وصلبه قائلاً ( يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون ) فمهما فعل هؤلاء الدهماء وحكوماتهم بنا لزعزعة إيماننا ومحو هواية دولنا الدينية سيفشلون كما فشل اليهود وكهنتهم من قبل .

شاهد أيضاً

الهامى فرح

الصعايدة ما بين ميدان رمسيس ومناشي إمبابة

عندما طرح موضوع انهاء رحله الصعايدة بالسكك الحديدية الي مصر (القاهرة ), عند منطقه نكره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *