الأربعاء , أكتوبر 31 2018
الرئيسية / أخبار العالم / تطوّر جديد للحادث الغامض الذي أفضى للعثور على جثّتي شقيقتين سعوديتين بنيويورك

تطوّر جديد للحادث الغامض الذي أفضى للعثور على جثّتي شقيقتين سعوديتين بنيويورك

كتبت/مرثا عزيز
قالت والدتهما للمُحقّقين إنها علمت اليوم الذي سبق اكتشاف جثّتيهما أنهما تقدّما بطلب لجوء للولايات المتحدة، حسبما نقلت صحيفة “نيويورك بوست” الأمريكية عن مصادر شُرطية.
وقالت المصادر إن والدة روتانا وتالا فارع أخبرت المُحقّقين أنها تلقّت اتصالًا هاتفيًا يوم 23 أكتوبر من مكتب السفارة السعودية بواشنطن ليُعلموها بأن “إقامة ابنتيها في الولايات المتحدة على المحك لأنهما تقدّما بطلب لجوء في أمريكا”.
في اليوم التالي، عُثِر على جثّتي روتانا (23 عامًا) وتالا (16 عامًا) قبالة شاطئ ريفرسايد بارك القريب من شارع 68 (غرب)، مُقيّدتين بشريط لاصِق من الخِصر والقدمين ووجهما يُلاصِق بعضهما بعضًا، وفق المسؤولين.
وأكّد المسؤولون امس الثلاثاء، أنهم كانوا ينظرون في وضع الهجرة للشقيقتين السعوديتين، بما في ذلك مراجعة ما إذا كانتا تقدّمتا بالفِعل بطلب لجوء، غير أن هذه المعلومات تُضفي بُعدًا جديدًا للقضية التي لا تزال لغزًا، بحسب الصحيفة.
ويحاول المُحقّقون جمع الخيوط للوقوف على الأسباب التي دفعت بالشقيقتين السعوديتين للإقامة في مدينة فيرفاكس التي تبعد نحو 250 ميلًا شمال شرق مانهاتن، وكيف تمكّنتا من استئجار منزل هناك، وكذلك اكتشاف ما إذا كان الحادث نِتاج “فعل غير قانوني” أو “انتحار” أفضى للعثور على جثتيّهما في الرابع والعشرين من أكتوبر.
في البداية اشتبه المُحققون في انتحار الفتاتين بالقفز من أعلى جسر جورج واشنطن، وهو ما نفته عائلتهما. وبعدها تراجعت عن هذه النظرية، انطلاقًا من أنه “في حال قفزت الفتاتان من أعلى الجسر، كان الشريط اللاصق الذي تم تقييدهما به من الخِصر والقدمين سيتعرّض للضرر”.
وبحسب مكتب الفحص الطبي بنيويورك، لم يُعثر على أي علامات واضحة أو آثار تعذيب على جسديّ الفتاتين، وعُثِر على جثتيهما مُرتديتين ملابسهما بالكامل، وكانتا مُتحللتين قليلًا نسبيًا.
وفي الوقت ذاته، قالت الأم للمحققين إنها لم تر ابنتيها منذ ديسمبر 2017، وحينها تقدّمت ببلاغ بأنهما مفقودتان، حسبما قالت المصادر.
لكن عثرت عليهما الشرطة في فيرجينيا لاحقًا، وبدلًا من أن تعود الفتاتان إلى الديار ذهبتا للعيش في “ملجأ محلي”، رفضت السلطات الكشف عن مكانه للأم، وفق المصادر.
ولم تتضح طبيعة هذا الملجأ أو سبب بقاء الشقيقتين على الفور، كما تقول النيويورك بوست.
وأفاد المركز القومي للأطفال المفقودين والمُستغلين بورود بلاغ بفقدان إحدى الشقيقتين منذ شهرين، لكن نقلت صحيفة “عرب نيوز” السعودية الناطقة بالإنجليزية عن أفراد من العائلة لم تُسمهم، أن “والدتهما تقدّمت ببلاغ حول اختفاء ابنتها الصُغرى تالا منذ شهرين، لكن سحبته بعد أن تبيّن أنها كانت تزور شقيقتها الكبرى في إحدى الكُليات بنيويورك”.
وذكرت الصحيفة أنها حاولت التواصل مع والديهما عدة مرات لكن محاولاتها باءت جميعًا بالفشل.
وقال القنصل السعودي في نيويورك في بيان إن السفارة السعودية بواشنطن تواصلت مع عائلة الشقيقتين، ووكّلت محاميًا لمتابعة المسار القانوني للقضية والوقوف على أحدث المُستجدات أولًا بأول

شاهد أيضاً

مفاجأة فى الحكم الصادر فى واقعة مقتل أطفال المريوطية .

قضت محكمة جنح الطالبية، اليوم بالحبس 3 سنوات للمتهمتين الأولي والثانية، وكفالة 5 آلاف جنيه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *